الاثنين، 16 أغسطس، 2010

ضد عبادة الفرد


ضد عبادة الفرد

...لسنا لا انا ولا انجلز على استعداد لدفع اي ثمن من اجل استدرار الشعبية اليك برهاناً على ذلك . فقد رفضت خلال وجود الاممية رفضاً قاطعاً بسبب اشمئزازي من كل عبادة للفرد السماح بنشر اي من الرسائل التي كانت تردني من البلدان المختلفة وفيها تمجيد لكفاءاتي . ولم اكلف نفسي عناء الرد عليها باستثناء بعض الحالات النادرة التي اجبت فيها على بعض هذه الرسائل وقرعت مراسليها وعندما انتسبنا انجلز وانا لاول مرة الى الجبهة السرية للشيوعيين فقد تم ذلك بشرط منا غير قابل للجدل يقضي بالغاء اي نص في النظام الداخلي للجبهة من شأنه ان يسهم في تكريس العبادة الخرافية للرجال العظام ...

"هذا النص هو جزء من رسالة وجهها ماركس الى ولهالم بلوس في هامبورغ بتاريخ العاشر من تشرين الثاني نوفمبر عام 1877"


هذا النص موجه للرد على الماركسيين - اللينينيين - الستالينيين - الماويين - التروتسكيين وكل شي بيخلص بحرف ال..ين .
الشيوعية فكر ونهج غير مرتبط باحد الاشخاص .
ماركس قال " انا لست ماركسياً ... " . اما نحن فنقدس ستالين و تروتسكي و خالد بكداش و غيرهم ...
هذه الانقسامات حول الاشخاص في الحركة الشيوعية يجب ان تتوقف فكل من هؤلاء يمتلك فكراً ايجابياً في منحى من المناحي وعوض ان نبحث عن نقاط التشارك نغوض في خلافات لا تنتهي حول ماذا فعل المرحوم فلان والقائد علان ....
تطلعوا "الى الامام " وليس الى الخلف
الحركة الشيوعية تعاني من الانقسامات وللاسف في حالة يرثى لها وانتم لا هم لكم سوى النبش في التاريخ حول من قتل اعداداً اكثر من الخونة ومن جمع مناصرين اكثر ومن فعل هذا وذاك ...

تذكروا جيداً : " الى الامام "

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق