الاثنين، 23 ديسمبر، 2013

غنية عاطفية 16: جنيف

-         الآن وقت التسويات. وقت للتهدئة والانسحاب من المعارك الحادة. الآن وقت جنيف 2 والنووي والكيماوي. وقت تسويات عاطفية، فلندخل جميعاً فيها.

-         جبهة رقم 1 :
كنت اتمنى ان يكون لقائك شيئاً جميلاً فانقلب الى شيء رديء. كما كنت اتمنى ان تثمر الثورة السورية شيئاً جميلاً فتأسلمت وتعسكرت.
لم لا تكون للامور خواتيم سعيدة كما في قصص الأطفال.
بيني وبينك تقف جبهات رجعية كما تقف السعودية وقطر حيال الثورات العربية، قتلت وتقتل احلامي منذ ثمانية وعشرين عاماً وعلى ما يبدو ستستمر في اداء نفس الدور. وبيني وبينك ايضاً تقف جبهات تقدمية كالنظام السوري تقتل الاحلام مواربة.
دفعوكي الى تصرفات سلبية تجاهي، وانت تتأثرين بهم كما تتأثر معارضة الخارج السورية بقطر والسعودية وتركيا. انت تابعة لهم. وانت تعودين الى الروس في كل تصرف تقدمين عليه.
تحالفتي معهم ونسيتني. ماذا كنت تريدين لا اعرف. سيطرتي علي كما سيطر النظام في القصير. ماذا تريدين اكثر. ذبحي اكثر.
خلص انس الموضوع. كانت محاولة وفشلت.



-         جبهة رقم 2 :
لم احس ربما بحياتي بدفء كالذي احسسته معك. لم احس بحنان كما احسسته معك.
احسست كطفل سوري لاجئ تحتضنه امه لتحميه من البرد اللبناني القارس وهو في العراء والثلج يتساقط.
لم يتطور الموضوع اكثر. كنت اتمنى ان ننتقل من ذاك البرد الى تحت خيمة على الاقل.

-         جبهة رقم 3 :
تمرست الآن بالعلاقات. اصبحت اتقلب لاحمي نفسي من المتغيرات كوليد جنبلاط حين يتقلب ليحمي زعامته الدرزية.
تمرست بالعلاقات كما تمرس النظام السوري باللعب على حبال السياسة. يمكننا الآن ان نعقد تسوية تقضي على الحقد الكيماوي بيننا وتعيد بعضاً من الالفة، بعضاً من الصداقة التي كانت. لا اريد اكثر من ذلك. احتفظي بقلبي معك ولكن امنحيني سلاماً كما يحتفظ الاسرائيليون بالجولان. خذي ارهابك وارحلي فقط.

-         جبهة رقم 4 :
انت جميلة جداً. تسري فيك دماء اغريقية. وانا لا اقدر على ان اتحمل كل هذا الجمال.
انت من اجمل ما حصل خلال فترات.
ورغم انك بعيدة عني، عن تفكيري وعن كل ما يشبهني، لكني احلم بك. احلم بالرحيل معك الى كوخ في قرية اسكندينافية نائية، نشرب النبيذ ونمارس الحب لاخمد شبقك الجنسي. ولكن دون ذلك عوائق كثيرة.
تظلين جميلة مع اني لا اتوقع ان تستمر علاقتنا لاكثر من شهر.
حين تستنفدين ما لدي من قدرات سترمينني، كما رمي الجيش الحر بعد ان فقد دوره.

-         جبهة رقم 5 :
افكر احياناً بالهروب من كل هذا الصخب. انا اكره الصخب سيدتي.
سأهرب من حكومتك. كما هرب سعد الحريري الى السعودية.
هل من اميرة تستقبلني خارج هذه البلاد الموبوءة. اريد هدوئاً فقط.

-         جبهة رقم 6 :
يأتيك العون احياناً من غرباء اكثر مما ياتيك من اقرباء.
يقف اوروبيون الى جانب القضية الفلسطينية فيما بعض الفلسطينيين يبيعونها. وانا اتاني العون منك فيما كان اصدقائي يبيعونني.
ممتن لك جداً على ذلك ولكن ايضاً ذاك البعد صعب.



الجمعة، 20 ديسمبر، 2013

توقع الأسوأ

-        توقع الأسوأ،
كي لا تتعرض للصدمات لاحقاً.
-        توقع الأسوأ،
توقع ان تقع في حب فتاة،
وهي قد لا تكترث لك.
توقع ان تهيم بإحداهن شوقاً،
وهي تكون غائصة في حب آخرين.
توقع ان تعشق سيدة،
يعشقعها عشرون غيرك.

-        توقع الأسوأ،
توقع ان يتركك رفيقك على قارعة الطريق ويرحل
توقع ان يطعنك الاصدقاء قبل الاعداء
توقع ان ينسوك بعد رحيلك
-        توقع الأسوأ،
توقع ان من آمنت بأنهم لا يخطئون قد يرتكبون المعاصي.
توقع ان من تثق بهم قد يخونون الثقة.
توقع ان يغيرون رأيهم لذا لا تلتحق بهم
-        توقع الأسوأ،
توقع ان تقع طيارتك في عرض المحيط الأطلسي.
توقع ان لا يبكي كثيرون عند رحيلك.
ولكن توقع الأسوأ،

توقع ان تظل حياً على ما في هذا من سوء.

الثلاثاء، 17 ديسمبر، 2013

طريق القصير... تمر في سكايبار

شو خلصتو مسخرة على يسار الحمرا. خطير يسار الحمرا عاساس. اكتر ليلة بيصرفلو 5000 ليرة على فنجان قهوة او قنينة بيرة بشي pub حاطط اغاني للشيخ امام. وبيضلو سهران شي خمس ساعات بخمس آلاف.

بعدين يسار الحمرا يا رفاق، على الاقل بيضلو بقعداتو يناقش اشياء يسارية. 
مش انو شي حلو ومهم اللي عم يعملو بس انو اساسا شو عندو شي تاني يعملو. انو كاينين مكلفينو بمهمات ضخمة وما عم ينفذها. 


ايه لأ معليش تبقو انتبهو ليسار جديد نأزل عالسوق وعم يخبط بالحيطان قد ما هوي قوي ومش شايف حدا قدامو. يسار مرتاح ماديا. وبيروح يسهر ب skybar و white و mad. يسار بيهز على اجمل واقوى الانغام الرأسمالية وبيرجع بيجي بيقلك انا مقاطع الماكدونالدز. يخرب زوقكون كيف كل واحد بيركب نظرية عزوقو. انا مركب نظريات كمان مش انو شي. يلا هزو. هوي اليسار كلو عم يهز. بعدا واقفة على كم واحد ووحدة عم يهزو.
بس لذيذين يبقى هوي مخلص هز من السكايبار ومميل على المعاملتين تيعمل علاقات اممية. وهيي لتبلفو بتعمل علاقات اممية كمان مع اللي هزت معون. شو بينقص ها. يا عهد الاممية او يا عهر الاممية صارت؟ آخ. 
ووين اللذة فيهون بيوعو تاني نهار من السهرة شي الساعة بعد الظهر وبتدب فيهون النخوة القومية دفاعا عن بلاد العرب اوطاني فبيتذكرو المؤامرة على سوريا ويلا لولا شوي على القصير. جبهة مقاومة وطنية عربية من نص دين الوايت. يقبشني جمالكون. 
ليكو تبقو خففو مش عم نقلكون توقفو. وانتبهولي لهاليسار الفلتان على الطرقات.

الثلاثاء، 3 ديسمبر، 2013

نجم ... مات. آخر خبر في الراديوهات.

الاولة آه والثانية آه والثالثة آه. 
اصبحنا لا نكتب الا لنرثي. لنذرف دمعاً على من رحل. 
نجم مات. آخر خبر في الراديوهات وفي الكنايس والجوامع وفي الحواري والشوارع وعالقهاوي وعالبارات.
رحل من بكلماته غير الكثير في حياتي وحياة الكثيرين. 
احمد فؤاد نجم. كلمتك التي سمعتها بصوت الشيخ امام. "ثور واتحرر يا انسان". كانت اول اغنية تشد مسمعي الى شيء مختلف. 
كلماتك تلك.  في فلسطين، في لبنان، في فيتنام، في تشيلي، واوالاً واخيراً ودائماً في مصر. "مصر يما" و "اصحي يا مصر" "ويا مصر قومي وشدي الحيل". 
مواقفك تلك في السجن وخارج السجن. يا ترى فين ح "يتجمعوا العشاق" بعد رحيلك. ولسه في ناس بتروح القلعة. 
نضالك في كافة العهود من عبد الناصر الى السادات الى مبارك الى الثورة التي حلمت بها والتي تسلقها العسكر والاسلاميين. بقي منارة للمناضلين والرافضين. وكما قلت لعبد الناصر وبرغم هفواتك القليلة. فانت نبينا كده من ضلعنا نابت. 
لا املك الكثير من الكلام في حضرة من يكتب لنا الكلام لا املك سوى ان ارثيك كما رثيت هو شي منه. 

مات المسيح -النبي
ويهوذا بالألوفات

مات الصديق الوفي
للخضرة
في الغابات

بس فات الأمل
فوق الطريق
علامات
لو سار عليها العمل
طول الطريق بثبات
تهدي الغريب سكته
وتقرب المسافات



الاثنين، 2 ديسمبر، 2013

الاستقلال و الاستقلالية

-          تمر ذكرى الاستقلال هذا العام كما كل عام. تحتفل الدولة اللبنانية كما كل عام وتبهرج بعرض عسكري كما تنهال علينا الخطابات من كل حدب وصوب  ويتم استغلال اطفال المدارس لتعليمهم الوطنية والنشيد الوطني الذي سينسوه لاحقاً. فيما على المقلب الآخر، لا نجد على مواقع التواصل الاجتماعي سوى الضحك من هذه الذكرى الهزيلة.
-          تحتفل الدولة بمن تعتبرهم ابطال الاستقلال وهم مجموعة رسميين كانوا ضمن جهاز الدولة الانتدابي في الحكومة ومجلس النواب وعندما واتتهم الظروف باتوا ابطالاً. اما من كان يواجه الدولة المنتدبة تاريخياً ويقبع في زنازينها فتنساه الدولة. وتغفل عن ذكرى القائد فرج الله الحلو ورفاقه الشيوعيين الذين كانوا محظورين في ظل الحكم الاستعماري. 
-          يغبن فرج الله الحلو من الدولة وهذا ليس غريباً فقد سارت الدولة اللبنانية على هذا المنوال بحق فرج الله وبحق الحزب الشيوعي. وكذا سارت الطوائف على نفس الطريق. لم يغدر حزب من قبل ميليشيات الطوائف كلها بدون استثناء كما غدر الحزب الشيوعي وهذا طبيعي لانه يهدد مصالح زعماء الطوائف والطبقة البورجوازية في البلد.
-          ولكن فرج الله ايضاً يغبن من حزبه، فتمر الذكرى بتحرك من قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني. هو اقل الواجب ولكنه لا يفي فرج الله حقه.


-          غبن فرج الله تاريخي. فهذا القائد ساهم في النهضة الشعبية الاولى للحزب في لبنان وسوريا وكان يدور البلاد لانشاء المنظمات ومتابعة العمل السري في السياسة والصحافة وميادين النضال، ولكن نتيجة رفضه قرار مملى من قبل الاتحاد السوفياتي بالقبول بتقسيم فلسطين (وهو القرار الذي جر على الشيوعيين معاداة فئات واسعة من الشعب العربي) تعرض لاتهامات بالتحريفية والخروج عن خط الحزب وقيادته في موسكو ودمشق واجبر على كتابة رسالة تعرف باسم رسالة سالم ليعود فيها الى بيت الطاعة وهو الذي كان يعز عليه ان يطرد من الحزب (كما يروي الراحل محمد دكروب) وهي نفس الحالة التي حصلت مع الاديب رئيف خوري حين تم تخوينه لاتخاذه موقفاً مستقلاً ونفس الحالة التي حصلت مع الشهيد جورج حاوي حين اتهم بالعمالة للمخابرات المركزية الاميركية لرفضه قرارات المركز السوفياتي وطموحه الى استقلالية الحزب في لبنان.
-          وبعد رسالة سالم اتت فترة الوحدة المصرية السورية، والتي عارضها الحزب الشيوعي السوري آنذاك ايضاً بضغوط من المركز السوفياتي (بغض النظر عن عثراتها) و في هذه الفترة تم استدراج فرج الله الى دمشق عبر عميل لنظام الوحدة كان يعرف برفيق رضا وتم اغتيال فرج الله بعد تذويب جسده بالاسيد. لا شك ان اغتيال شخصية بحجم فرج الله لم يكن ليحصل بدون رضا وموافقة الاطراف الدولية والمحلية بما فيها من يفترض ان يكونوا رفاقه.
-          كان فرج الله يدعو الى حركة تحررية على طول الساحل العربي ولكن الاكيد انه لم يكن من دعاة الالتحاق باحزاب اخرى لتحقيقها. والاكيد ان نظرته اممية اكثر منها وطنية بعكس من يتسرب الفكر القومي اليهم في يومنا هذا ويتسترون بالشيوعية لدعوات غير واقعية سياسياً نحو وحدة المشرق العربي. والاكيد ان الحزب في ايامه كان انتقاده شديداً للاكليروس المسيحي مثلاً ( كما ورد في كتاب جور السنديانة الحمراء للراحل محمد دكروب)  ولم يصل اعضاءه يومها الى امتداح رموز دينية او احزاب دينية كما يفعلون اليوم.
-          اليوم نحن بحاجة ماسة الى نهج فرج الله الذي يؤكد على استقلاية الحزب عن مراكز القرار دولية او اقليمية او محلية، والذي يؤكد على اممية الحزب ويبعد عنه الصفات القومية التي ينسبغ بها بعض اعضاءه، والذي يؤكد على مادية الحزب ونقده للدين ورجاله واحزابه.

                                                                                                احسان المصري

الثلاثاء، 26 نوفمبر، 2013

لم يبق سواك

-         لم يبق سواك،
في هذا الشارع الخالي من المارة مساءً،
انت وقطة تنوء في زاوية وسخة،
وعامل النفايات يلملم بقايا النهار.
لملم شتاتك،
لملم دمائك،
لملم بقايا نهارك وارحل.
-         لم يبق سواك،
غريباً بين الغرباء،
بعضهم لا يزال ساهراً يحتسي الخمرة،
انسحب ببطئك المعهود،
فهذا ليس مكانك،
فانت لم تنتمي يوماً الى اي شيء.


-        لم يبق سواك،
والالم البادي على محياك،
سيرحلن عاجلاً ام آجلاً،
سيرحلن واحدة واحدة،
ولكن ليس قبل ان يكملن طعناتهن،
احمل صليبك،
واقتل احلامهن،
واخلد للنوم في فراشك الهادئ.
-        لم يبق سواك،
تستجمع النقاشات البيزنطية الصاخبة،
والصراخ والضجيج،
تستجمع كل ذلك الكلام المعسول،
تستجمع كل تلك الخلافات التافهة،
استجمع كل الحديث الذي سمعته ولم تسمعه،
كل كلامهم عنك،
صمتك وخجلك ،
استجمع كل هذا وتقيأه.
فلم يبق سواك.



الخميس، 7 نوفمبر، 2013

حوار شيوعي: امبريالية ودين

دويك الاحمر : مرحبا رفيق .
رفيق "اكس" : اهلا رفيق كيفك .
دويك الاحمر : شو اخبارك تمام ؟
رفيق "اكس" : ماشي الحال يا سيدنا .
دويك الاحمر : شو وين كاين ؟
رفيق "اكس" : والله كنت بمجلس عاشورائي .
دويك الاحمر : اوف. ليش في شي تكليف شرعي من الحزب انو تروح مثلاً.
رفيق "اكس" : لاه رفيق بس انو حلو الواحد يشارك بهالمناسبات الدينية تيختلط مع الجماهير.
دويك الاحمر : هوي ليك بدون شك حلو. بس انو ما لاقيت تختلط مع الجماهير غير بهالمناسبة الدينية. انو كل شي في مظاهرات مع الجماهير ما عم شوفك فيها. ليش حاسس انك صاير مؤمن اكثر من المؤمنين. مفروض نحنا نكون ملحدين.
رفيق "اكس" : مش صحيح هيدا منو من صلب العقيدة الشيوعية. نحنا مع الجماهير.
دويك الاحمر : يا رفيق، فيك تقرب عالجماهير بالنقابات، بالمطالب العمالية. مش بخطبة الجمعة ولا بعاشوراء. بعدين حاجي نتخبى ورا اصبعنا. اول شي المادية الحاد. انا اليوم خيي ملحد قبل ما كون شيوعي. انا اهم شي لالي محاربة الدين. محاربة هالنزعات الهمجية من داعش وجبهة النصرة لحزب الله وهالتقوقع الطائفي عند المسيحيين المشرقيين والاقليات.

رفيق "اكس" : خيي حزب الله همجي ؟؟ حزب الله عم يواجه هالمؤامرة على سوريا.
دويك الاحمر : يا رفيق، حزب الله عم يعمل ممارسات متل النصرة. والاسد مش همجي بالله انو الداعش بيقطعو روس وهوي بيكب براميل متفجرات. هيدا شو بتسمي انسانية.
رفيق "اكس" : شو مبين صاير مع داعش انتا.
دويك الاحمر : خيي مش ضروري اذا ما كنت مع الاسد وحزب الله تصنفني داعش. فيني كون ضدون تنياتون.
رفيق "اكس" : مش صحيح. لازم تاخد طرف وتوقف مع حدا بالصراع. ليك موقف قدري جميل. هيدا موقف شيوعي مزبوط. فات عالحكومة تيعمل اصلاحات ويواجه الهجمة الامبريالية.
دويك الاحمر : خيي اول شي قدري جميل طلعو لبرا. وايا اصلاحات عمل دخيلك. بعدين هالامبريالية انتو بدكون تواجهوها وتعملو جبهة مقاومة وطنية عربية. ولا نحنا خلينا نواجه بقرة معلمو لأكرم قبل ما نحكي ونتفذلك . 
رفيق "اكس" : ليك رفيق ما رح تقنعني بوجهة نظرك الليبرالية.
دويك الاحمر : ايه ولا انت رح تقنعني ببممانعتك.
رفيق "اكس" : طيب خلينا نروح نشربلنا كاس ويسكي بالحمرا.
دويك الاحمر : يلا امشي.




الأربعاء، 6 نوفمبر، 2013

غنية عاطفية 15: ربيع عربي

-          حسناً، انا الآن امر في مرحلة الربيع العربي. مرحلة مخاض ثوري. والجبهات تشتعل من حولي وانا سعيد بالثورة.

-         جبهة رقم 1 :
من اين اتيتِ، بالله عليكِ.
كنت احيا نفس الحياة الباهتة. مسكين كبقية الشعب العربي.
كل مرة كنت اعلق آمالا على فتاة ما، كما تتأمل الشعوب العربية اصلاحات لا تأتي.
الى ان ظهرتِ، هكذا بغتة كثورة البوعزيزي، وكما اشعل نيرانه، اشعلتِ حرمان السنين.
ورغم انك مخطوبة كما انخطبت الثورات العربية الى الاسلام السياسي، فاني احبكِ. لقد اخرجت من جوفي حرمان السنين. 
انا لا ابتغي حباً هنا. قد لا اصل معك الى اي مكان كما انه قد لا تصل الثورات الى مبتغاها. ولكن يكفيني مداعبة فخذيك البيضاوين كما تخرج الجماهير في تظاهرة فتنفس عن عقود الكبت الفكري.


-         جبهة رقم 2 :
الثورة مرحلة معقدة. تتداخل فيها العوامل الداخلية والخارجية.
وهنا رغم اني احس بشعور ما تجاهك. فانت محاطة بالكثيرين ممن قد يعرقلون طموحاتي.
احس انك نظيفة ونقية كهيثم مناع مثلاً، ولكن يتهافت عليك الكثيرون ممن لا يودونني، اميركا واسرائيل وقطر وتركيا والسعودية. اكاد اضيع انا البريء بينهم وانت تنسجمين في تلك الاجواء. لذلك سانسحب بهدوء. على امل ان اصل اليك وحدكِ. اريدك وحدكِ.
اريد ان نمشي في ازقة مدينة قديمة وحيدين اذا احببت.

-         جبهة رقم 3 :
حسناً انت مثقفة جداً. مثقفة وتكتنزين معرفة هائلة كمحمد دكروب.
ولكنك في مكان ما فتاة لعوب، لديها طاقة جنسية كامنة تريد استنزافها عبري. وانا لا مانع لدي. ساكون ميكيافيلياً كوليد جنبلاط و سأتقلب كما تريدين.

-         جبهة رقم 4 :
في البداية لم استسغ تصرفاتك الفجة، كما لم استسغ تصرفات المجلس العسكري في مصر.
ولكن فيما بعد اكتشفت منك جانباً آخر. جانباً مرحاً. اكتشفت انك قد تكونين كباسم يوسف وقد نضحك سوية مطولاً على كل الحلفاء والخصوم. وقد تكونين ككفرنبل المحررة ونسخر من كل ما حولنا . كم اعشق السخرية. 

-         جبهة رقم 5 :
كنت اود انتخابك على عرش قلبي، ولكنك رفضت كما رفضت السعودية مقعدها في مجلس الامن.
خسرت فرصة لن تعوض. ماذا ستفعلين الآن. اتظنين اني قد اكترث ثانية. لدي اوراق كثيرة غيرك ولدي اموال يمكنني ان غاب الجيش الحر ان اظهر النصرة وان غابت النصرة ان اظهر داعش.




الاثنين، 28 أكتوبر، 2013

الك عمري كتبتو

-          الك عمري كتبتو بالنار وبالاغاني. هيك بتقول كلمات الاغنية.
بس اكتر من هيك،
الك عمري كتبتو بالنار، النار الللي طلعت من بارودة من بارودة عساف الصباغ سنة 1936 ضد العصابات الصهيونية
النار اللي طلعت من بواريد الحرس الشعبي سنة 1969
النار اللي طلعت من بواريد مقاومي وشهداء واسرى جمول من 1982 لل 2000
والك عمري كتبتو بالاغاني ، اغاني مارسيل خليفة و زياد الرحباني وخالد الهبر و احمد قعبور و اميمة الخليل و سامي حواط وويليام نصار
انتي الك قصيدة،
لأ انتي الك قصايد،
في اجمل من قصايد لولا الياس عبود وفرج الله فوعاني وجمال ساطي
في اجمل من قصايد حب كتبها جورج حاوي ومهدي عامل
الك عمري كتبتو، وكتبت عن الناس اللي راحو، اللي ماتو عبكير
عن فرج الله الحلو، يللي ذوبو جسمو بالاسيد وتواطئ عليه كل العالم حتى "رفاقو"،
عن جورج حاوي، يللي تفجر وما رح نحكي كيف وليش،
عن فؤاد الشمالي، اول امين عام وعن تشويه صورتو
عن مهدي عامل و حسين مروة سهيل طويلة وخليل نعوس و ميشال واكد و نور طوقان و لبيب عبد الصمد وكل اللي ماتو وسكتنا

عن فرج الله حنين اول شهيد للطلاب
وعن وردة بطرس شهيدة النقابات
وعن سعد الدين مومنة وابراهيم العريس والياس الهبر والياس البواري وكل النقابيين
الك عمري كتبتو لاني خايف،
خايف من حكم الطوايف،
خايف من الرجعيات والسلفيات والديكتاتوريات،
وخايف من الامبريالية ومن الصهيونية،
وخايف من حالنا،
خايف نصير متل غيرنا،
خايف يجي يوم ونبطل نغني،
بس برغم كل شي الك عمري كتبتو،
والك عمري رح اكتبو عن الناس اللي جايي، قد ما يكونو قلال، رح يضل في ناس تجي لانك احلى سنديانة.
            

الجمعة، 11 أكتوبر، 2013

غنية عاطفية 14: انتظار


-         لا جديد هذه المرة. عدنا الى حال المراوحة كما النظام اللبناني. قلق وضياع. من سيكون رئيس الحكومة هذه المرة. كلفنا تمام سلام وأرجحناه سبعة أشهر كما كلفتك وتأرجحت معك. من يدري. قد يعود سعد الحريري وقد تعود من تخيلت انها ذهبت نهائياً ونكتب على الجدران " فلانة راجعة". ومن يدري قد يعود نجيب ميقاتي فتعود علانة رغم انني طردتها من الباب فقد تعود من الشباك.
لا أمل مني كما لا أمل من النظام اللبناني. أفضل شيء ان يعلن احدهم موت هذا النظام او موتي. لا أريد ان انتج رامي عليق آخر واصبح "مسخرة".

-        انتن كالمعارضات السورية تتحالفن تارة وتختلفن تارة. المهم انكن تتصارعن على شيء فاشل جداً هو انا. احداكن كالجيش الحر واخرى كداعش وثالثة كجبهة النصرة. ماذا تردن الآن؟ اتردن ان يعود النظام اقوى. اتردن ان تعود فلانة لتسيطر. كلا. لن اسمح لكن.
انا اريد فتاة كهيئة التنسيق مثلاً. لا اريد نكداً كداعش والنصرة. ولا اريد من تطعنني في ظهري كالجيش الحر وتتحالف مع الخارج. ولكن هيئة التنسيق تلك ضعيفة وبعيدة ومنزوية. سننتظر كثيراً حتى يشتد عودها.
-        تظنين انني سأنسى كيف احتضنت ذاك الخصر الطري. هل يعقل ذلك يا فتاتي الصغيرة. كنت اريد ان احتضنك اكثر واشد اكثر ولكن اخاف ان يتم اتهامي بالبيدوفيليا كالاب منصور لبكي.  سانتظرك حتى تكبرين.
-        لا اصدق كل ما تقولين بالمناسبة. كما لا  يصدق موالو حزب الله او النظام اي شيء يقال عنهما. لا اصدق اكاذيبك كما لا يصدقون ان حزب الله نكل باسراه.
قد تخترعين حججاً كثيرة لابعادي ولكني لن اقتنع. ها ناهض حتر وعلاء المولى اخترعوا المشرقية ليدعموا بشار الاسد وها ثالث يستقي مصطلحات مهدي عامل لدعم حزب الله. الحجج لا تقوم دائماً ولا يصدقها كل الناس.
انتظروا فقط. الوقت كفيل بازالة الحجج الواهية.
-        الآن حصلت تسوية. اتفقتم بعد ان كنتم الد الاعداء. ستتفقين معهم وانا سأكون الضحية. سيتفق اميركا وروسيا واميركا وايران والجيش النظامي مع الجيش الحر و اليسار سيكون ضحية.
حسناً، استمتعوا بالاتفاقية ودعوني ارتاح قليلاً بعيداً عنكم.
كان يفترض بي ان انتبه انكم اصدقاء منذ زمن طويل وان محاولاتي الدفاع عنك ستودي بي الى الهلاك ولكني بسيط وطيب القلب.
دعيني ارتاح قليلاً. وانتظر حتفي بهدوء.
-        الانسان ينسى بالمناسبة. "مع الوقت بتنسى" تقول الاغنية. Avec le temps تقول كلمات الاغنية الاصلية. وانا نسيتك. ها قد نسي اللبنانيون سلسلة الرتب والرواتب.
خلاصة، لا تقدم على عمل من دون ان تتأكد على قدرتك على القيام به. اقدمت هيئة التنسيق على عريضة المليون ففشلت. وها انا كلما اقدمت على خطوة اكبر من حجمي اسقط.
حاولت ان اكون شجاعاً كطلاب الجامعة اللبنانية الاميركية وان اواجه حيتان الرأسمال ولكنهم سيمرون علي. ولن يكترث احد لي في النهاية. وها هن يعبرن بجانبي ولا يكترثن.
-        "لاقيتك والدنيا ليل قلتيلي مخطوبة" .
مخطوبة ولا زلتي تبتسمين باستمرار كلما رأيتني واردفت لك النكات السخيفة المعتادة. هذا ما احبه فيكي ولكنك مخطوبة. انت كالحزب الشيوعي جميلة و لكنك مرتبطة بجملة تعقيدات لا فكاك منها.
-        توهمت للحظة انك قد تكونين صديقة حقيقية ولكنك اظهرتي حقارة فائقة.
سوء تقدير. كما قدر وليد جنبلاط ان الولايات المتحدة قد تساعده في 7 ايار. انت كالولايات المتحدة. لك مصالحك في النهاية. ولكن انا بوسعي الانتقام. لست ضعيفاً الى هذا الحد وسأريكي بما اوتيت. ربما اعيد تنظيم جيشاً احمراً صغيراً للقضاء عليكي.



الأربعاء، 2 أكتوبر، 2013

تَعِبٌ

تَعِبٌ من الديكتاتوريات واجرامها،
تَعِبٌ من الرجعيات الدينية،  من الاخوان والسلفيين ومن جاهليتهم ونفاقهم،
تَعِبٌ من الله ومن احزابه جميعاً وممن ينصره وينصر انبيائه ورسله،
تَعِبٌ من المفتي والبطريرك وكل النظام الابوي البطريركي،
تَعِبٌ من القانون الارثوذكسي وقانون الستين وكل قوانين الطوائف،
تَعِبٌ من العملاء وعائلاتهم حين يعودون محمولين على الاكتاف ويصمت المقاومون،
تَعِبٌ من الممانعة ومتاجرتها بقضية فلسطين،
تعب من الصهيونية منذ 60 عاماً ويزيد،
تَعِبٌ من البترو- دولار و من الملوك المنتهية صلاحيتهم،
تَعِبٌ من الامبريالية ومن استهلاك الكلمة حتى الابتذال،
تَعِبٌ من اميركا و حلف الناتو،
تَعِبٌ من الطغم المالية والهيئات الاقتصادية،
تَعِبٌ من النقاشات اليسارية والجدالات البيزنطية،
تَعِبٌ من حفلات عشاء في مطاعم بورجوازية للمطالبة بحقوق العمال،
تَعِبٌ من روتانا ونشاز مغنيها ومن اصوات المنشزين في سيارات تجوب الشوارع،
تَعِبٌ من العمل اليومي وروتينه،
تَعِبٌ من النقل العام وغير العام،
تَعِبٌ حتى من الفتيات الجميلات ومفاتنهن،
تَعِبٌ حتى من رائحة السجائر على اصبعي،
تَعِبٌ، تَعِبٌ، تَعِبٌ ..........



ولكن حين الوذ مساء بقيثارتي وبكتبي،
اتذكر صورة شربل نحاس على عكازه خلال مظاهرة للمطالبة بالنسبية،
اتذكر صوت حنا غريب يلعلع في اعتصامات نقابية،
اتذكر قنبلة مولوتوف يلقيها البلاك بلوك على قصر الاتحادية،
اتذكر دمعة ابنة شكري بلعيد،
اتذكر رسالة من جورج عبدالله من خلف القضبان،
اتذكر بسمة من فتاتي وهي تلتحف كوفية فلسطينية،
حينها فقط يموت التعب.