الاثنين، 23 مايو، 2011

اسرار


- امعن يا دهر في ذبحي

فشراييني مذ وجدت

على السيوف والخناجر مدمنة

المادة تستلبني

وتخدعني الطينة المزيفة

وتقمع احلامي الكامنة

الف داء يلم بي

وملايين تحاصرني

فكيف الهروب من قبوري الداكنة

وكل ما بت مساءاً

افيق مع الفجر تساورني الظنون

فاقتحم خنوع الجماهير المؤمنة

ثم اضمر واعود الى حجري

اجر اذيال الالم

وانتحب كبكاء الورد على السوسنة

عبثاً صراخي يذوي

فكل الجدران تعيدني الى الغيتو

الى شرنقة العاهات المزمنة

فمن اين اخرج الى الوطن

من بابه ؟ من شرفة الفقراء ؟

ام من عقول صدأتها الازمنة ؟

حاولت مراراً وتكراراً

ان اتلمس في الغسق دربي

فأخطأت وسقطت في كمائن متقنة

عرجت على نيازك عابرة

ثم تركتها فمرت

واضمحلت كالهلال على رأس المئذنة

لك ابوح باسراري

فخبئيها عن البشر

ولا تنقليها الى هواء الالسنة

جل امنياتي انت

بسمة من ثغر طفل و سفرجلة

وكتاب اودعه اشعاري الساكنة

ان اكون رف من الوز

يحلق في الفضاء الرحب

لا فرق عنده بين ميسرة او ميمنة

ان اسبر غور المحيطات العميقة

رغم النوائب المحدقة بخصيتي

ان اكون رحالة ابدي في صقيع الامكنة

طيف يعربد في الخواء

جنون يعدو في السكون

منقباً عنك في بيادي الانسنة

ان اكون صياداً هاوياً

وانت حورية في البحر

واحلم بانتزاعك بشباكي الماجنة

ان افر الى قلبك

وانصب خيمة لجوئي

بين ثناياه الآمنة

هذي اسراري فاكتميها

ولا تخبري احداً عني

ان سئلت : من انا ؟





احسان المصري



هناك تعليق واحد:

  1. سعيدة لمروري هنا اول مرة وان شاء الله من المتابعين .

    دمت بخير وتقبل خالص تحيتي وتقديري.

    ردحذف