الجمعة، 11 نوفمبر، 2011

"تفينغايات" من لبنان 2 - عودة العملاء

- في الجزء الاول من التفينغايات عرفنا مفهوم "التفينغي" في لبنان ونظراً لتراكم مجموعة جديدة من هذه التفينغايات اليكم الجزء الثاني من التفينغايات. 
في غمرة الاحداث والتطورات الجارية في المنطقة اتفق اسياد المحاصصة الطائفية على تمرير مشروع "تفينغي" لعودة من سموهم ب"اللاجئين" الى اسرائيل. وهم فعلياً عملاء جيش لحد ولكن لتخفيف الاسم اسموهم بعملاء على ان تتم محاكتمهم بعد ان يعودوا.(وكان مشروع النائب سامي الجميل يقتضي الا يحاكموا اصلاً وتسقط عنهم التهم لانها من زمن الحرب الذي امتد معه حتى ٣١ كانون الاول ٢٠٠٠) . طبعاً حزن الاهالي كثيراً وحزنت قناة اليمين اللبناني ام.تي.في. لانهم سيعودون ولكنهم سيحاكمون. بربكم ما ذنبهم ان تعاملوا مع اسرائيل.
اما المشروع العوني والذي ونظراً لطبيعة التفاهم مع حزب الله تخفف من مشروع الجميل على مضض ووافق على محاكمتهم اسوة بالعميل فايز كرم . فهو مشروع قديم متجدد طرح من بعد عودة الجنرال عون.  تستحضرني صورة بعد عودة الجنرال في ٧ ايار ٢٠٠٥ و تصوره الى جانب الجنرال ديغول . فكما حرر ديغول فرنسا من الالمان حرر عون لبنان من الاحتلال السوري الذي يستميت اليوم في الدفاع عنه بوجه "العصابات المسلحة" ولكن نسي الجنرال ان ديغول بعد عودته اعدم عملاء النازيين في فرنسا اما الجنرال عون فيريد استعادة عملاء لبنان من اسرائيل.  وهو ما لم يفعله حزب الله وباقي القوى المقاومة بعد التحرير عام ٢٠٠٠. جل ما حصل ان العملاء الذين بقوا حوكموا بحكام اقل ما يقال فيها انها مخففة. هذا اذا تناسينا قصة ذاك المقاوم حين اوقفه دركي على حاجز ولم يكن الدركي سوى نفس العميل الذي كان يعذبه في معتقل الخيام. 
اذن مررت المقاومة الاسلامية المشروع كرمى لعيون الجنرال ونسيت آلام آلاف المقاومين والشهداء والاسرى واهالي الجنوب. مررته لانها بطبيعتها طائفية. ولم يعترض على المشروع احد في المجلس اما خارجه فلم يعترض سوى الحزب الشيوعي ببيان وربما بتحركات لاحقة.  الحزب القومي وحزب البعث وباقي الاحزاب الملتحقة بحزب الله صمتت ونسيت شهدائها واسراها الذين سقطوا على ايدي جيش العملاء ونسيت عذاباتهم لانها ملتهية بتعذيب المتظاهرين ضد بشار في شارع الحمرا. عميد الاسرى سمير القنطار ايضاً ملته بالوضع في سوريا ولم يتكلم . كم نتمنى منه ان يصدر موقفاً حول الموضوع ويتخطى قرار حزب الله.
مر المشروع وسيعود العملاء. "يا قردة" . سيعود قتلة الاطفال في صبرا وشاتيلا . سيعود قتلة المقاومين في كل دسكرة من دساكر الجنوب.سيعود اصدقاء سعد حداد وانطوان لحد وعقل هاشم . وسيعود معهم اطفالهم الذين لا ذنب لهم ولكن الن يكونوا مشبعين بالايديولوجيا الصهيونية كبريجيت غابرييل مثلاً (لبنانية من مرجعيون اصبحت في اليمين المحافظ الاميركي ومن داعمي اسرائيل وكارهي المقاومة) . فلنصدر قرار بتنصيب بريجيت رئيسة او على الاقل لنقم بتكريمها . والله حرام . 

- نعم سيعود العملاء و نحن ملتهيين بامجاد فينيقيا. بالتصويت لجعيتا كي تربح وتنهب الشركات اموالنا .
كذلك في سياق التفينغايات والمشاريع وامجاد فينيقيا سنحتفل بعيد الابجدية . سنحتفل بقدموس. وذلك لانه اخترع الابجدية في ٨ آذار (يا لمحاسن الصدف : شكراً سوريا وقدموس). 
كذلك قمنا بتكريم "التفينغي" سعيد عقل وغنينا ورقصنا. وشكرناه على دعوته الجيش الاسرائيلي لتحرير لبنان من "الوسخة الفلسطينية" ومن اليسار و الاسلام . هاي هتلر. 
نحن ملتهيين بملاحقة العمال البسطاء الاكراد لانهم تظاهروا ضد النظام السوري. ومن يلاحقهم لا احد غريب الارمن اشقائهم في التعرض لهول مجازر النازية التركية والابادة. وايضاً نلاحق "بضهر البيعة" مصريين وسودانيين ووفيلبينيات وسيرلنكيات وغيرهم\ن. وطبعاً يعود الفضل لقناة اليمين اللبناني ام.تي.في. لتنبيهنا لخطر العمالة الاجنبية الذي حذر منها سعيد عقل وحراس ارزه في السبعينات ولكننا لم ننتبه الا مؤخراً. 
- سيعود العملاء الى بلد اليمين النازي اللبناني الذي تغلغلت ايديولوجيا سعيد عقل في كل ثناياه فاهلاً اهلاً.  "قوات الردع قد وصلت معجزة القرن العشرين قد حصلت" "اهلاً اهلاً يا قردة" على رأي مظفر النواب.
ييعود من يتهم سهى بشارة بالارهاب . فهل من احد يتحرك غير اليسار.
"سيكون خراباً هذه الامة لا بد ان تأخذ درساً في التخريب" (مظفر النواب ايضاً وايضاً)..



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق