الثلاثاء، 3 ديسمبر، 2013

نجم ... مات. آخر خبر في الراديوهات.

الاولة آه والثانية آه والثالثة آه. 
اصبحنا لا نكتب الا لنرثي. لنذرف دمعاً على من رحل. 
نجم مات. آخر خبر في الراديوهات وفي الكنايس والجوامع وفي الحواري والشوارع وعالقهاوي وعالبارات.
رحل من بكلماته غير الكثير في حياتي وحياة الكثيرين. 
احمد فؤاد نجم. كلمتك التي سمعتها بصوت الشيخ امام. "ثور واتحرر يا انسان". كانت اول اغنية تشد مسمعي الى شيء مختلف. 
كلماتك تلك.  في فلسطين، في لبنان، في فيتنام، في تشيلي، واوالاً واخيراً ودائماً في مصر. "مصر يما" و "اصحي يا مصر" "ويا مصر قومي وشدي الحيل". 
مواقفك تلك في السجن وخارج السجن. يا ترى فين ح "يتجمعوا العشاق" بعد رحيلك. ولسه في ناس بتروح القلعة. 
نضالك في كافة العهود من عبد الناصر الى السادات الى مبارك الى الثورة التي حلمت بها والتي تسلقها العسكر والاسلاميين. بقي منارة للمناضلين والرافضين. وكما قلت لعبد الناصر وبرغم هفواتك القليلة. فانت نبينا كده من ضلعنا نابت. 
لا املك الكثير من الكلام في حضرة من يكتب لنا الكلام لا املك سوى ان ارثيك كما رثيت هو شي منه. 

مات المسيح -النبي
ويهوذا بالألوفات

مات الصديق الوفي
للخضرة
في الغابات

بس فات الأمل
فوق الطريق
علامات
لو سار عليها العمل
طول الطريق بثبات
تهدي الغريب سكته
وتقرب المسافات



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق