الثلاثاء، 15 مايو، 2012

جرس على طيز بغل

- "جرس على طيز بغل": لا شيء يستطيع ان يصف برامج الفضائح التي تبثها الفضائيات الا هذا المثل الشعبي، جرس معلق على مؤخرة بغل "يطنطن" كلما تحرك البغل. 
يقود هذه البرامج حالياً برنامج "للنشر" الذي يقدمه طوني خليفة اساساً عبر قناة الجديد ولكن مؤخراً بدأ بثه بالتزامن احياناً عبر قناة ال LBC وايضاً عبر روتانا. والمعلوم ان روتانا التي يملكها الوليد بن طلال - حليف روبرت مردوخ الصهيوني الاسترالي وامبراطور الاعلام في اميركا وبريطانيا خاصة عبر قناة Fox News و The Sun  و ... وكما تتخصص Fox News في تبني سياسة اليمين المتطرف الانجيلي في اميركا تتبنى قنوات الوليد بن طلال في العالم العربي مزيجاً من الخلاعة والابتذال حتى الوهابية والسلفية. كل ما يمت لليمين بصلة ويعادي الثقافة المتنورة التقدمية. ولن تشفع فقرة ليلى الصلح اليومية عبر قناة الجديد المعروفة المرامي في تبييض صفحة الوليد بن طلال.
"للنشر" اذاً برنامج مميز لنشر الاعراض ولنشر الاخبار ولنشر الفضائح. في آخر حلقاته تولى خليفة مهمة الدفاع عن الكنيسة والجامع والدين ضد فيلم "تنورة ماكسي" فالفيلم كما قال يصور مشاهد جنسية داخل الكنيسة. غضب طوني واكفهر دفاعاً عن الدين وكما دائماً يستضيف رجال الدين ليدعم موقفه ويضعف حجة الخصم. ومن "تنورة ماكسي" هاجم "هلق لوين" ومشهد دخول الماشية الى المسجد وتدنيسه. 
طوني بات اذن حامي حمى الاديان بوجه الماسونية والالحاد ومؤامراتهم. ومن موقفه هذا الى مواقف اخرى مثيرة كتصوير فيلم للمثليين في لبنان (لتشويه صورة البلد الخالي من المثلية). الى عرضه لقصة الاثيوبية الشهيدة "عالم ديشيسا" واحضاره قاتلها لتدعيم موقفه. الى فضائح مشاركي "ستار اكاديمي" الى فضيحة رزان مغربي الجنسية الى اصل اغنية "ترشرش" الفولكلورية الى ..... آلاف الفضائح والاخبار السخيفة. 
فضائح فضائح  ولكن لا نظلمن طوني كثيراً فهو يهتم ايضاً بقصص المشردين والمعذبين . طهرانية وانسانية. يا عين. 

من للنشر الى برنامج آخر عبر قناة اليمين اللبناني MTV  يقدمه جو معلوف. 
جو معلوف القادم من قناة الجرس (والجرس هي جرس على طيز بغل) والذي تتلمذ على ايدي نضال الاحمدية (الجرس الاكبر) والتي تتلقى اموالها من الوليد بن طلال (ما غيرو). جو اشتهر ايضاً ببرنامجه الجرسي الفضائحي ومهاجمته للايمو وعبدة الشيطان والمثليين والمخنثين. 
ثم اتى الى قناته الجديدة ليتابع فضائحيته. هنا اكتشف جو "سينما" تعرض افلام البورنو وطالب باغلاقها. يا للعار. بلد يمارس كل انواع الدعارة وتأتي لتثير قضية صغيرة كهذه. (مقال للرفيق جان سليم عن الموضوع).

ومن معلوف الى مالك مكتبي الذي يستمر في برنامجه "احمر بالخط العريض" بكشف جميع انواع الفضائح من عبدة الشيطان  والمجموعات الدينية الصغيرة وبدعها الى الماسونية الى فضائح المنجيمن والمشعوذين. مكتبي ايضاً طهراني آخر عبر قناة ال LBC التي بات يمتلكها الآن الوليد بن طلال.

من اين تأتي كل هذه الطهرانية والعفة لهؤلاء المقدمين وهم جزء من مجتمع فاسد يمارس الدعارة كلامياً وجسدياً وبكل انواعها ثم يأتون ليحاضرون بالعفة. 
اوقفوا هذه الاجراس المطنطنة لنرتاح قليلاً. بربكم. 

هناك تعليقان (2):

  1. يلّي بيقهرك إحسان إنّو بلدنا خربانة وهنّي لاحقين فيلم وكلسون إدمون وغرافيتي, كأنّو حدا وكّلن كحمات العفّة. إسما "witch hunt" هيدة. ومن تاني ميلة بيبخرو للعالم يلّي عم بقتلو ويسرقو, وكأنّو هيدي الإشيا لإصراف نظر المواطنين عن إشيا أساسية وإلهائو بالهبل.

    ردحذف
  2. ايه بالزبط الهدف من كل هالقصص الهاء الشعب عن القصص المعيشية وحرفو عن انو يشوف اخطائون وكمان التضييق على الحريات يللي بتهدد السلطة او الدين

    ردحذف