الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

بطرس حرب او الياس ونبيل حرب

- هناك مثل شعبي يقول : " ذنب الكلب اعوج لو حطوه بقالب اربعين سنة " . واليمين يبقى يمين " لو حطوه بقالب اربعمية سنة " .
ومن اليمين يطل علينا بطرس حرب " الشيخ " بقانون لبناء الفيدرالية متأثراً ربما بزميله وحبيبه "الشيخ" الصغير سامي الجميل .
مشروع القانون هذا هدفه : منع بيع الاراضي بين اللبنانيين من طوائف مختلفة لمدة 15 سنة . اي حصر كل طائفة في الغيتو "تاعولا" . اما من يخالف هذا القانون "فيعاقب بائعًا أو شاريًا أو متدخّلاً، بالحبس من خمس إلى عشر سنوات. ولا يجوز للقاضي أن يخفّضها إلى أكثر من النّصف. ويغرّم المخالف بمبلغ يساوي ضعفي ثمن المبيع لصالح الخزينة " . ننبئ الوزير بداية انه سيضطر الى زج الكثيرين في السجون " على هالمعدل " لانه ان فشلت المحاولات التي قام بها البعض لشطب الطائفة عن الهوية فلن نسمح لهكذا مشروع ان يمر بدون مقاومة ( الكلمة التي تزعج الشيخ ) .
وقمة السخرية في هذا المشروع المبررات التي استخدمها الشيخ لتبرير المشروع والتي اقل ما يقال فيها انها محاولة لاستغباء الرأي العام . ففي باب الاسباب الموجبة يورد " شيخنا " التالي :
"يشهد لبنان منذ فترة عمليات بيع وشراء أراض شبه منظّمة من أفراد، أو شركات يملكها أشخاص، من طوائف معيّنة لأراض يملكها أشخاص من طوائف مختلفة عن طوائفهم، ما أثار الكثير من المخاوف من ضرب صيغة العيش المشترك القائم على اختلاط اللبنانيين الجغرافي والثقافي، ومن تشجيع لهجرة طوائف معيّنة، ناهيك عن الفرز الطّائفي والجغرافي والإجتماعي والسّياسي والإقتصادي الخطير الذي قد ينجم عنها. وهو ما يعرّض وحدة البلاد للخطر وما يناقض ميثاق العيش المشترك وما يتعارض مع التّعددية التي قام عليها لبنان، والتي تشكّل أحد العناصر الأساسية للوطن. "
لعمري ان هذا الكلام لغريب . بيع الاراضي بين الطوائف المختلفة يضرب العيش المشترك او يضرب الانعزال ؟ كيف يكون هناك عيش مشترك واختلاط ان لم يكن هناك تداخلاً اصلاً ؟ هذا على افتراض ان صيغة العيش المشترك هي الصيغة اللبنانية الامثل مع ان رأينا ان هذه الصيغة هي مولد الحروب من 1958 ل 1975 ل 2008 . ولكن هيهات يبدو ان الوزير يريد ان يعمق الشرخ اكثر فأكثر وفاء لميشال شيحا .
اما بخصوص تشجيع الهجرة فسببها الرئيسي هي الصيغة والنظام ايضاً .
اما ما قد ينجم عن تداخل الطوائف فليس الفرز بل بالعكس الفرز لا ينتج الا عن مثل هكذا قوانين تعمق الكانتونات . وهكذا قوانين هي التي تناقض العيش المشترك والتعددية ووحدة البلاد .
يعني باختصار ان الوزير يستخدم ححجاً غير منطقية بل حجج تلغي مفعول قانونه من الاساس .
ويتابع وزيرنا ان " حق الملكية الفردية " في النظام الرأسمالي خاضع لقيود ( بدعة لبنانية جديدة ) بهدف " محو آثار الحروب الدّاخلية أو الخارجية، أو لصون السّلم الأهلي ودرء الفتن أو لمنع التّهجير. "
ويتابع ايضاً :
"أمّا في لبنان، وحرصًا على وحدة لبنان وشعبه وعيشه المشترك، أقرّ المشترع بعض المبادئ الأساسية في الدّستور اللبناني ومنها:
"أنّ لبنان جمهورية ديمقراطية... تقوم على احترام الحريات..." (فقرة ج).
"وأنّ أرض لبنان أرض واحدة لكلّ اللبنانيين. فلكلّ لبناني الحقّ في الإقامة على أي جزء منها والتمتّع به في ظلّ سيادة القانون، فلا فرز للشعب على أساس أي انتماء كان"... (فقرة ط9).
اي حريات تلك يحترمها هذا القانون ؟ هل من قمع اكثر من منع الشخص بتصرف بملكيته الفردية التي يقدسها النظام الرأسمالي الذي ينتسب اليه الشيخ ؟
ثم انه بما ان ارض لبنان واحدة لكل اللبنانيين ولكل اللبناني الحق في الاقامة على اي جزء منها حسب ما ورد في الدستور وحسب ما يستعين به الشيخ فاذن يحق لاي لبناني من اي دين انتمى ان يشتري في اي مكان من بلده . تباً !! كنا نفترض ان هذه من البديهيات . ونضطر الآن لشرحها لمعاليه .
ويتابع الوزير استنتاجاته حول خطورة البيع الانتر- طائفي في ضرب العيش المشترك والوحدة الوطنية وتسهيل الهجرة الى ما هنالك من حجج تكرر وتجتر .
ويختم بان هذه الظاهرة الخطيرة تسهم في " تشويه صورة لبنان التعدّدي، ويقلّص من الإختلاط السّكاني بين الطوائف، ويقضي على الحريّات العامّة فيها، ويهدّد وحدة الأرض، ووحدة لبنان. " . هل هناك من حاجة لتفنيد هذا الكلام ام نستعين باي طالب في مدرسة ابتدائية يقرأ في كتاب التربية الوطنية ليدحضه .
سنتوقف عند هذا الحد . لنذكر معاليه باولاد بلدته الشمالية تنورين بالرفاق الشهداء البطل الياس حرب والبطل نبيل حرب -اولاد الطبقة العاملة و ابناء الحزب الشيوعي اللبناني و جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية .
نبيل ذاك الماروني من تنورين استشهد في بيروت السنية اثناء تصديه مع رفاقه للاجتياح الاسرائيلي الذي نصب شيخاً آخر ( بشير الجميل ) رئيسأً للصيغة .
و الياس ذاك الماروني من تنورين استشهد في الجنوب الشيعي ولكن تحديداً في مرجعيون المسيحية ولكنه استشهد في عملية تدمير اذاعة العميل لحد عام 1985 .
ونسال الشيخ هل سأل الياس حرب او نبيل حرب في اي ارض يستشهدون . ام كان الوطن كل الوطن ارضاً لنضالاتهم . هل سألوا لمن كانت الارض التي روتها دمائهم ؟ كيف تريد يا شيخنا ان تطعن بوطنية هؤلاء .
على اللبنانيين اليوم الاختيار بين بطرس حرب او الياس ونبيل حرب . بل وعليهم الاختيار بين محمد كبارة وسمير القنطار. فكبارة الذي يعنتر في طرابلس " عاصمة السنة " وهي لم ولن تكون الا عاصمة للفقراء والمقاومين من حسام حجازي الى شهداء مجزرة الميناء التي ارتكبها السلفيون الذين يتغنى كبارة من على منبرهم اليوم . كم يعيد التاريخ نفسه .
كبارة هذا المنتقل من الاستخبارات السورية الى اموال الحريري يعير الرئيس الاسد باستقباله سمير القنطار . هو لا يعرف ان سمير القنطار الدرزي ابن جبل كمال جنبلاط ذهب عام 1979 مع جبهة التحرير الفلسطينية للقيام بعملية داخل الاراضي المحتلة ولم تحرره الا المقاومة الاسلامية الشيعية عام 2008 .
هو خيار اذن بين بطرس حرب \ محمد كبارة او الياس حرب \ نبيل حرب \ سمير القنطار .

احسان المصري

هناك تعليق واحد:

  1. أبن خالي, كل الاحترام والتقدير لرأيك ومنطقك السليم ووطنيتك الشريفة, القليلة الوجود في بلد الاغلبية الطائفية الرجعية والمتحجرة والمتخلفة لا بل والمتطرفة والخطيرة التمدد...

    اذا نظرنا بالوضع السياسي العام المذري في لبنان والمنطقة والسياسة العالمية تجاههما, لوجدنا ان زرعهم للطائفية الحاقدة والمدمرة في تربة طوائفنا الخصبة بالتعصب والتطرف والدماء والتخلف وعدم احترام الغير و...و...و........ فالنتيجة هي ان المسيحيين قد هجروا من العراق وسوريا وفلسطين, وهم اصلا مهمشون (اذا وجدوا) في الخليج العربي المسلم, فيبقى لبنان البلد العربي الوحيد, وغير المسلم بالاسم فقط, الذي عليه ان يغرق في النزاع الطائفي السني-الشيعي الذي يؤدي بدوره الى تهجير مسيحي جديد وربما درزي ايضا ليصبح لبناننا (لبنان الجميع) لبنان البلد العربي السني او الايراني الشيعي ((المعذرة على تسمية الامور بأسمائها فالتسميات طائفية بالرغم من اني ضدها بالمطلق))

    نحن نعلم يا عزيزي, أن لبنان الذي نحبه ونتغنى به هو لبنان الانفتاح والتقدم والحضارة والحرية وال....وليس لبنان الانغلاق والرجعية والتخلف وقمع الحريات بعدم احترام حرية الغير بالتعبير والكلام والرأي والتصرف...
    قانون الشيخ بطرس حرب (انا لا ادافع عنه, مع اني اعتبره النائب الاوحد في مجلس النواب الذي يمثل لبنان القانون..) هذا القانون هو صرخة موجعة لشخص وضع اصبعا في جرحه العميق.. فصرخ.
    هل انا وانت نريد لبنان بدون مسيحي؟؟؟ أنا لا.
    هل الاراضي التي تباع هي اراضي الجنوب أو البقاع بهدف اسكان المسيحي او الدرزي أو...فيها؟؟؟ طبعا لا.

    انا اسف على حال لبناننا.
    انا ابكي لبناننا.
    انا اقول, كما قيل: ما يغير الله قوم حتلى ما يغيروا ما بأنفسهم, وللاسف التغيير لا ولن يكون بالكلام والصراخ ورفع الصوت عاليا, لا بل التغيير يبدأ بالصمت العميق والعودة الى الذات وزيادة الوعي الفردي ونشره لزيادة الوعي الجماعي, وبذلك زيادة للايجابية ومحو للسلبية المعبرة بالتطرف والتخلف...

    " نحن لا نحارب الظلمة وانما نأتي بالنور وحينها تضمحل الظلمة بشكل تلقائي", مهاريشي ماهش يوغي.

    ردحذف