الثلاثاء، 28 ديسمبر، 2010

تضامن مع انتفاضة سيدي بو زيد



لقاء تضامني مع الاحتجاجات الشعبية لأهالي سيدي بوزيد (تونس) في مقهى ة مربوطة في الحمراء يوم الأربعاء 29 ديسمبر/كانون الأول 2010 على الساعة 6:00 مساءً

بعد الاحتجاجات التي شهدتها مناطق الحوض المنجمي بقفصة والرديف ثم تلك التي تلت غلق الحدود الليبية التونسية في مدينة بن قردان وأمام التطورات الخطيرة التي تشهدها منطقة سيدي بوزيد اليوم (جنوب غرب تونس) واتساع رقعة الإحتجاجات الشعبية، تدعو "لجنة التضامن مع نضالات أهالي سيدي بوزيد" إلى لقا...ء تضامني وذلك يوم الأربعاء 29 كانون الأول 2010 على الساعة 6:00 مساءً في مقهى ة مربوطة في الحمراء – بيروت – لبنان.

قدّمت الحركة الاحتجاجية لشباب سيدي بوزيد، التي ما فتأت تتوسّع منذ انطلاقها يوم الجمعة 17 ديسمبر/كانون الأول الجاري بإقدام الشاب محمد البوعزيزي على حرق نفسه، ثلاثة ضحايا آخرين. فبعد انتحار كل من الشاب حسين الفالحي الأسبوع الفائت بصعقة كهربائية ثم الشاب لطفي قديرة يوم الإثنين الماضي برمي نفسه في بئر، استشهد الشاب محمد البشير العماري إثر إصابته برصاصة قوات الأمن خلال مظاهرة صحبة رفاقه بمدينة منزل بوزيان للمطالبة بحقهم في الشغل ومن أجل حياة كريمة وضدّ الفساد.

ومع زج الحكومة التونسية بالجيش لمحاصرة سيدي بوزيد وشنها موجة من الإعتقالات والمداهمات الليلية واستعمال الرصاص الحي لتفريق المحتجين المتزامن مع التعتيم الإعلامي الرسمي، تواصلت الإحتجاجات والمواجهات مع قوى القمع بأهم مدن الولاية (سيدي بوزيد، المكناسي، منزل بوزيان، جلمة، سيدي علي بن عون...)، كما اتسعت دائرة الإحتجاجات المساندة لأهالي سيدي بوزيد لتصل إلى العديد من المدن التونسية كتونس العاصمة وبنزرت وصفاقس وسوسة والقيروان وقفصة وسليانة وغيرها.

ما يحدث في سيدي بوزيد هو نتيجة عقود من الفساد والإهمال الذين لطالما احتج الشعب التونسي عليهما لكن القمع والترهيب كانتا الوسيلتين الوحيدتين اللتين قابل بهما النظام مطالب الشعب بالإصلاح والديمقراطية، بالإضافة إلى الدعاية الرسمية التي روجت لكذبة "المعجزة الإقتصادية" بالتزامن مع التعتيم الكامل على احتجاجات الشعب على تفاقم الفقر والفساد. وأبرز الأمثلة على اعتراض الشعب التونسي على القمع الرسمي : إحتجاج على غلق الحدود التونسية الليبية (أيلول 2010)، والتحركات العمالية حول الحوض المنجمي في قفصة (2009)، إنتفاضة الرديف (2008)، والتحركات ضد التمديد والتوريث (2004 و2009).

أمام هذه الجرائم التي يستمر في ارتكابها النظام التونسي تدعو "لجنة التضامن مع نضالات أهالي سيدي بوزيد" كل الأحرار إلى لقاء تضامني يوم الأربعاء 29 ديسمبر/كانون الأول 2010 على الساعة 6:00 مساءً بمقهى ة مربوطة في الحمراء – بيروت – لبنان، للتضامن مع نضالات سيدي بوزيد من أجل الشغل والكرامة وضدّ الفساد ولمساندة تحركاتهم من أجل حقوقهم في التنمية الإقتصادية والاجتماعية .
- من أجل لجنة تحقيق في موت الشبان الضحايا.
- من أجل رفع الحصار المضروب حول سيدي بوزيد بصفة فورية وكاملة.
- من أجل إطلاق سراح جميع المعتقلين والكف عن اللجوء إلى المعالجة الأمنية لحل الأزمات الإجتماعية والإقتصادية التي تشهدها تونس.
- من أجل تقسيم عادل للثروات على كامل المناطق التونسية ومراجعة السياسات الإقتصادية التي تسببت فيها.
- لا للقمع والحلول الأمنية.
- لا للتمديد والتوريث
عاشت نضالات أهالي سيدي بوزيد وشبابها.
"لجنة التضامن مع نضالات أهالي سيدي بوزيد" في لبنانSee More

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق