الأحد، 5 ديسمبر، 2010

المعلم



المعلم
- سهران يا وطن عم اشرب بكاسك
وسالتني يا بيي شو في اخبار
تطلعت بالسما بقدس اقداسك
يا اطهر وردة نبتت بهالدار
وذرفت دمعة عتراب متراسك
اللي هجرو ارضو بقية الثوار
واحترت شو بقلك عن اهلك وناسك
باعوا الاشتراكية والتحقوا بالتجار
نصبوا نفسهم هن حراسك
حبسوك بين الشوف والشحار
نسيو العروبة يللي كانت اجراسك
تدقدقلها كلما يطلع نهار
وفلسطين اللي بقلبك و راسك
عم تنزف دم من طعنة الاشرار
وهالكم فقير اللي كانوا نبراسك
بعدو عم يستغلهون السمسار
رح وقف ندب منشان احساسك
يا مرهف متل دوري على الاشجار
ورح اعمل متل ما قريت بكراسك
وبلش زرع ليحصدو الزغار
مبارح رحت صليت بقداسك
واليوم واقف عخط النار
وعد يا معلمي يلعلع رصاصك
وحياة حلمك اللي مات بآذار .

احسان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق