الاثنين، 2 أبريل، 2012

ريم بنا : روك فلسطيني ملتزم في بيروت


-          "من فلسطين الى بيروت"، كان عنوان الحفلة التي احيتها الفنانة الفلسطينية الملتزمة ريم البنا في الاونيسكو مساء الثاني والعشرين من آذار الفائت بدعوة من نادي "لكل الناس".
-          وصول ريم الى بيروت لم يكن بالسهل، فكان عليها تجاوز الاحتلال الاسرائيلي ومعوقاته وبعض معوقات السفر الى لبنان، لانها قادمة من داخل اراضي ال ، ولكن ريم قدمت محملة بعبق الناصرة.
-          وكما عودتنا عبر اشرطتها كانت الحفلة مميزة بكل المقاييس، رغم ضيق الوقت الموجود للتحضير لهذه الحفلة مع الفرقة اللبنانية. وقد رافق ريم خلال الحفلة جان مدني على البايس و فؤاد عفرة على الدرامز ورائد الخازن على الغيتار بالاضافة الى مساهمات في التوزيع من عبود السعدي.
-          تنوعت الاغاني التي ادتها ريم من مخزونها لتثير في الجمهور الفرح والحزن والثورة والغضب والامل.
-          ادت ريم "تهليلة فلسطينية" منفردة بدون موسيقى وابرزت فيها خامتها الصوتية. التهليلة الحزينة ارفقتها باغنية "امسى المسا" التي اهدتها للاجئين الفلسطينيين في الشتات، وتحديداً لبنان والذين وعدتهم بزيارة خاصة الى مخيماتهم.
ثم كانت رائعتها "مرايا الروح" التي اهدتها للاسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال.

بعدها تمايل الجمهور على وقع اغنية "مالك" و"مشعل" التراثيتين. اثارت ريم والفرقة حماس الجمهور مع اداء مميز للخازن على الغيتار. الاغنيتان اكتسبتا بعداً جديداً مع تحويلهما باتجاه نمط موسيقى الروك. هذا النمط ربما لم يعجب جزء من الجمهور وبالتحديد بعض الكبار في السن الذين اعتادوا على النمط التقليدي للموسيقى الشرقية ولكن من تفاعل الجمهور الشاب مع الاغاني برزت جمالية التوزيع الجديد.
-          في "سارة" (المهداة للطفلة الفلسطينية الشهيدة سارة عبد الحق) و"فارس عودة" (المهداة للشهيد فارس)  نقلتنا ريم الى اجواء المواجهة اليومية للاحتلال.
-          ثم كانت وصلة من الاغاني التراثية الموزعة بنمط الروك مجدداً "لاح القمر" و "راس الجبل" و "ستي العرجة" التي حركت الجمهور على انغامها.
-          واختتمت الحفلة باغنية "الصوت والرائحة والشكل" التي اهدتها للمقاومتين الفلسطينية واللبنانية.
-          ريم المعروفة بموقفها الداعم للثورات العربية بما فيها الثورة السورية لم تهد اغنية الى الشعب السوري على رغم مما تحمله الاغاني التراثية التي ادتها من دلالات شامية. ربما لحساسية الموقف في لبنان بين الجمهور المنقسم في نظرته من الوضع السوري(احد مسؤولي الاحزاب الوطنية والتقدمية طالب من وراء الكواليس بالا تهدي اي اغنية للربيع العربي). برغم كل هذا تبقى ريم البنا، بموقفها المقاوم للاحتلال الصهيوني من داخل كيانه او بموقفها اليساري الانساني من الثورات العربية، تبقى اشرف وانبل بكثير ممن يحاولون تشويه صورتها.
-          لريم البنا الف تحية هذه المرة من بيروت الى فلسطين.
احسان المصري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق