الاثنين، 6 يناير، 2014

سيهطل المطر


سيهطل المطر، 

سيهطل خفيفا، 

سيغسل وجهي من كل الندوب التي خلفتها،

سيغسل قلبي
،


حتى الشرايين والأوردة

من كل الدماء التي سالت،

سيهطل خفيف

وسيترك نقطتين على مقلتي

كأنها دموع ذرفت للتو

فأنا منذ زمن لم اذرف دمعة

منذ زمن وانا اكظم غيظي

سيهطل المطر
، 
سيعيدني كما كنت حين أتيت من الريف

كنت نظيفا
،
لوثتني المدينة،

بتجارها وعاهراتها،

سيهطل المطر خفيفا،

وسآوي مبكرا الى زنزانتي،

استمع الى موسيقى ليو فيرري،

واقرأ سيغموند فرويد،

سيهطل المطر،

سيهطل غزيراً،

سيقول لك :"اني احبك"،

تلك الكلمة التي لم اقلها،

ولكن عيني قالتاها،

وكنتي تعرفين ذلك وتتجاهلينه،



سيهطل المطر ،

سيهطل غزيرا عليكي،

عله يبلل شعرك،

وينساب غزيرا،

ليطهر قلبك من تلك القسوة والفجاجة،

سيقترب منك اكثر مما اقتربت،

وحينها ستتمنين لو كنت هناك،

كي ترتمي في حضني الدافئ،

سيهطل المطر،

غزيرا جدا،

سيكنس كل العاهرات،

سيكنس كل الاعداء،

سيكنسهم الى البحر.

سيهطل المطر،

وسأكون بالانتظار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق