الجمعة، 19 يونيو، 2009

بيروت القاتلة المقتولة

بيروت القاتلة المقتولة (تحية الى الشهيدين جورج حاوي و خليل حاوي )


بيروت ،
يا قاتلة ويا مقتولة ،
لم آتيك راثياً
بل أتيتك جاثياً 
امام شهيدين ،
أتيتك راوياً أسطورتين .
بين صيفين ،
بين انتحار واغتيال 
أنت قاتلة ،
بين احتلال واستقلال 
أنت مقتولة .
صيفك دفتا الكتاب .
- يا لذاك الصيف الحار ،
بيروت المقتولة 
اطلقت رصاصة اليمة
على شاعر مكابر 
رفض الهزيمة
أردته شهيداً 
على جسره المهدم ،
وسال نجيعه
فسقى اقحوانات حمراء 
ما فتئت تنمو 
في قلب متمرد ثائر ،
عبر ببيروت الجثة الهامدة الى مصاف الانبياء ،
وأوقد جذوة المقاومة 
فكان حلمه نصب عينيه ،
لكن بيروت المقتولة 
أفاقت من موتها السريري 
للحظة واحدة 
لتقتل الحلم ،
وعادت الى فراشها القديم الجديد .
- بيروت ،
غريبة أنت،
تقتلين من يحييك 
وتحيين من يقتلك ، 
متى ستتغير طباعك ؟
لست أدري ،
لكن ما اعلمه : اني احبك ،
علمني عشقك 
شاعر مكابر 
ومتمرد ثائر ،
خطا ذات يوم بدمهما :
ان ضوء الشمس لا يبهت 
انما هي الارض تدور
فلا تقنطوا يا رفاقي ،
واجعلوا من بيروت القاتلة المقتولة 
جسراً للفجر البازغ .........

احسان المصري 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق