الخميس، 25 يونيو، 2015

دروس في الفراغ


الخواء
ثم
الهواء
ثم
الهراء
ثم
الخراء
ثم
الخلاء
ثم
الخواء.
هي حلقة جهنمية مفرغة،
فلا تسعين الى الهروب،
أيها الريفي الاحمق،
يا ملك الكلام المنمق،
فلتبق مع أصدقائك وأعدائك وأقربائك
الالكترونيين أجمعين،
ولندخل سويا في دوامة التفاهة،
في دوامة السفاهة،
في المتاهة،
متاهة الحماقة،
متاهة الصفاقة،
في دوامة النفاق، يا رفاق،



ما يغبطني اني لست احمقكم،
فهيا بنا نلعب،
تعالوا جميعا الى ارض المخابرات المباشرة،
هيا أيها الريفي الاحمق،
تقيأ ما في جوفك من كلمات،
علك تخرج بقايا الكبت والحقد
والحسرة والالم
والخواء،
و النرجسية ،
أنت نرجسي !
علام أيها الأحمق،
احذر ايها الاحمق،
كل هذا الخواء،
قاتل ومخاتل،
كأهداب معشوقة،
هو فراغ الحياة سيدتي ،

ما ينتج هذا الفراغ الالكتروني.
خواء 

السبت، 6 يونيو، 2015

يا ترامواي بيروت 1: المشفلحة والمنقبة والبغل

رزق الله على ايامك يا ترامواي بيروت.
اساسا ببيروت ما في ترامواي . هيدي قصة لوحدا منحكيها. بس لو كان في كنا منشوف خبار كتير متل اوروبا.
بتشوف صبية حلوة بس انو تبقى مبوزة شوي. ليش؟ لانو لابسة شورت مبين جزء من مؤخرتا لبرا وشايفة هالشباب عم يطلعو فيها. ما بعرف شو كانت معتقدة رح يعملو. انو بيصلو العصر مثلا. فبتبوز يابا .  هلق هيي مش هاك الشغلة يعني جايي عسيلوليت اكتر . بس انو ليك اخر شي متلا بيكون في 30 وحدة عنفس الموديل لدرجة انو بينتسى وجودون.


بيصير اذا شفت وحدة منقبة تلفتلك نظرك اكتر. ممكن تنكز رفيقك: "مان ليك ملا صبية" والمنقبة كمان بتكون مبوزة. هلق انت ما حتشوف البوز بسبب النقاب بس انو هيي مبوزة. لانو يابا كمان النظرات ما بترحما. منا نظرات عنصرية ومنا نظرات اسلاموفوبية. كمان ما بعرف شو متخيلة هيي انو ببلدان علمانية و متحررة تكسر القاعدة. والتبويز كمان لانو درجة الحرارة 36 وهيي بالنقاب. بعدين شايفة هيديك الصبية عم يطلعو فيا وغيرانة. وهيي احلى منا بس ما قادرة تبين جمالا. عداك انو ابو بكر حدا مبوز كمان انو كيف عم يطلعو بحريمو. استغفر الله.
طيب يا اخي ، هولي بتفهم ليش مبوزين بس انت يا بغل ليش مبوز، يعني لا حدا رح يتطلع فيك ولا حدا رح يتحرش فيك. شو مفكر حالك دي كابريو. قلنالك بونجور ولا خيي. فردا شوي

الأربعاء، 3 يونيو، 2015

دروس في الحماقة

دروس في الحماقة
وتدع التاريخ يمضي،
تدع القدر  يمشي،
وتبتسم دائما
ابتسامة الريفي الاحمق.
أيها الريفي الأحمق،
كم قادتك الحماقة الى دروب وضيعة،
فتسقط في لجج القذارة،
و تخرج منها لامباليا.
كم أنثى خذلتك،
وتخرج معهن ودودا.
كم زلة سقطت فيها،
وتخرج منها مبتسما.



كم ضربة صدعتك،
وتخرج منها حيا،
كيف لا تزال حيا،
كان يفترض بالحماقة ان تقتلك،
والغرائز البدائية
قد تقتل ايضا في المدن الفاجرة
المحملة بصنوف الصلف جميعا
وبكل انواع المافيات
ألم يكتب عبد المعطى حجازي
عن مدن بلا قلب.
هي مأساة كل الريفيين.
احص حماقات،
لا تعد ولا تحص
وابك على اطلال الفرص الضائعة.
انه القدر اذن،
القدر يبقيك حيا،
احذر ايها الاحمق،
الحياة ليست اغنية لعبد الحليم حافظ،
انها بالاحرى حلبة صراع داروينية،
لا مكان للوردية فيها
وانت تشبه شخصية من روايات مورافيا او امادو.
تعلمت من حماقاتك الكثير،
ولكن امامك الكثير لترتكبه،
وها أنت بين الفينة والأخرى،
تعشق ثم تندم،
وتعمل ثم تندم،
وتكتب ثم تندم،
وتقرأ ثم تندم،
وتندم وتندم ....
أفلا تتعظ
أيها الريفي الأحمق،

أوقف حماقاتك.