الاثنين، 30 يونيو، 2014

مدينة البهائم 1: مرت خيو

اجا جوجو لعند خيو زوزو، بعد ما عرف انو في مشكل بينو وبين مرتو. 

جوجو: مراحب خيي.
زوزو: اهلا
جوجو: شو القصة خيي. شو المشكل. ليش زوزاية زعلانة وتركت البيت.
زوزو: خيي زوزاية قصتا قصة. 
جوجو: خير خبرني. 
زوزو: خيي انت بترضيك مرتك تشتري سيارة من دون ما تخبرك. مش معقول يعني انا اعرف من الجيران. 
جوجو: كيف هاي؟
زوزو: ايه والله متل ما عم خبرك. رحت جمعة عدبي. رجعت لقيتا مشترية سيارة. وانو ما حكتني. خيي انا رجال البيت ولا اجر كرسي. 
جوجو: لا هيك كتير صراحة. بس بركي انت غلطان معا بشي لما خبرتك. 
زوزو: خيي لا انو شو غلطان معا. 
جوجو: خيي انا سمعت انو هيي ما بتطيق امي وعم تزعل كيف انو عم تتغدى عندا احيان. 
زوزو: ايه طبيعي. ليش هيي اساسا بتعرف تطبخ. بعدين شو بتمنعني روح عند امي. بعد ناقص. 
جوجو: خيي معليش فيك تخفف روحات عند امك. 


زوزو: ولا اسا انت جايي مصلح ولا جايي معا. شو بهيم انتا.
جوجو: لاه روق بلا هالمصطلحات. 
زوزو: ولا امي هاي. ما بدك ياني روح لعندا. 
جوجو: ايه بس معقول تشحطا كمان من البيت.
زوزو: لا والله بدي صليلا. خليني ساكت احلى ما نفتح بواب مغلقة.
جوجو: لا احكي.
زوزو: خيي انا بشتغل من الفجر للنجر لتجي ههي تنمر عليي وتصرف المصريات. بس هات تخبرك هول المصاري اللي اشترت فيهون السيارة منين جابتون قولك؟ 
جوجو: خيي بيا مرتاح. اكيد بيكون عاطيها. 
زوزو: ان شاء الله يكون بيا. بس صراحة انا خايف تكون عم تخونني. 
جوجو: لا يا زلمي روق. 
زوزو: خيي انا شاكك بالموضوع. وعلى كل حال اذا من عند بيا. خليها تروح لعندو عالبيت.
جوجو: شو يعني ما في امكانية للحل. ما بيصير هيك خيي. والبنات شو بتعملو فيهون
زوزو: البنات بيضلون معي اكيد. ليش بدها تاخدون وتفلتون عحل شعرون. 
جوجو: طيب لا حول ولا. انا كنت حابب المشكل. بس اذا هيك انا رح ابطل احكي معك لتحل المشكل.
زوزو: ليك طلاع برا احلى ما افتك بسما ربك. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق