الخميس، 17 أبريل 2014

شذرات من حياة مشوهة

الرتابة القاتلة كانت تعوم. 
قلت لنفسي فلأحاول أن أخترق الموت.

أتيت كعادتي محملا بالاحلام الوردية،                    
رغم كل النصائح، 
أتيت نظيفا وطاهرا كأي ريفي،
وعشقت المدينة.   
لكن المدينة ملوثة،
وفيها الضوضاء.                              
وفيها ما فيها.                                  
فيها أناس يقتتلون بسيوف  السنة والشيعة، 
ويتناتشون جثة هامدة.

و جلست أفكر، 
ما الذي أتى بي إلى وسط هذه المعمعة،             
ماذا أفعل وسط كل هذي الجموع.
وفي كل هذا الصخب،
تواردت إلى مخيلتي،
صورة الشبق المنسكب من عينيك.

رأيتهم يا أبي،
رأيتهم يرقصون فوق قبور الشهداء،
لم أحتمل،
فلبست معطفي،
وخرجت من الحانة الليلية.
يذكرني الرقص بالقبائل البائدة،
فكيف فوق القبور،
والأنكى اننا لا زلنا قبائل.  

وصرخت في الوادي السحيق،
أبي أنقذني من هذا المستنقع،                              
إني أعمى،
ولا أتقن السباحة.
أبتي أرجوك.                                     
                          
ويتوه العطر هباء، 
أنتظرك في المقهى،                                          
أشعل سيجارة و اثنين وثلاثة... 
وأحتسي فنجان قهوتي بهدوء
وتتأخرين كالعادة 
فتكون رائحة العطر قد ذوت.  
                                                             
وتأتين تارة مفعمة بالشوق، 
فأضمك وتنسدل الضفائر الطويلة على وجهي
وطورا تأتين مرغمة،                         
كأنك تودين الهروب، 
فأتركك تهربين.
ثم أبحث عن حنان ما، 
عن عاطفة لم أغدقها يوما على أحد،
فأجد نفسي مضطجعا على صدر غانية.

وكنا في المقهى سوية،
و انتي تجلسين في حضن عشيقك،
وأنا احدق فيكما كالأحمق، 
ثم تعودين بعدها إلي، 
كحائط المبكى،
أو كإطار رديف لسيارتك الفخمة.

ربما "دوبريه" محق،
و الإخفاق محتم.
أعترف يا أبي،
بأني أخفقت كما أخفقت قبلي.
دعني أرحل، 
فلا يزال هناك،                                
متسعا من الوقت لأبدأ من جديد.
مللت الرتابة،
كما مللت الزحام.

دعني ارحل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق