الاثنين، 7 أبريل 2014

يوميات الواتساب 1: عزيمة

محادثة اولى: 
صباحاً عبر الواتساب: 
- زوزو : هاي كيفك.
- زوزاية: تمام كيفك انت. مشتاقين. 
- زوزو : ماشي الحال. مشتاقين. ايمتى بدنا نقعد بشي قهوة او pub.
- زوزاية: والله هلق ما في مصاري. صعبة شوي. 
- زوزو : طيب بسيطة منحكي.

مساء، في شارع الجميزة. ( زوزاية مع مجموعة اصدقاء): 
- زوزو : ييه. هيدا انتي. 
- زوزاية: ولك ايه ما انو اجو الشباب وحكوني. ما عاد الي عين. مشي معنا. 
- زوزو : لا شكراً واصل عالبيت. 



محادثة ثانية: 
صباحاً عبر الواتساب: 
- زوزو : هاي كيفك.
- زوزاية: تمام كيفك انت. مشتاقين. 
- زوزو : ايمتى بدنا نعملنا عشا و سكرة.
- زوزاية : هلق صراحة فايتة بريجيم. ما عدت عم اسهر كتير.
- زوزو : اه موفقة. 

مساء، في شارع بليس. ( زوزاية مع مجموعة اصدقاء و متمسكة بسندويشتين شاورما)
- زوزو : صحتين يا عمي. 
- زوزاية: ميرسي. خليك رايحين ناكل crepes nutella. 
- زوزو : لا تعشيت والله. 
- زوزاية : ما بعدين في سكرة. خليك. 
- زوزو : لا واضح انو ريجيم قوي. 

محادثة ثالثة: 
صباحاً عبر الواتساب: 
- زوزو : شو بدنا نقعد اليوم.
- زوزايةايه خلص اكيد.

مساء، في المطعم (زوزو وزوزاية): 
واخيراً قبلت زوزاية العزيمة على مطعم. 
فتنا يا ريس، طلبنا ال menu. 
شوي يا معلم بيجيني عالواتساب منها: 
"ana baddi kabab istambouli"
عم تتخيل الموقف يا ريس. حملت حالي وفليت. بعتلا عالواتساب. 
"3miltila forward la kababji"
ساعتها انتبهت انو انا فليت. قال : وينك . قلتلا : بالبيت. قال: ييه ليه فليت. قلتلا : هيي ذاتها طالما عم نحكي عالواتساب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق