الخميس، 20 يونيو، 2013

كنا خمسة بالتاكسي 13: فرنسا

كنا خمسة بالتاكسي. 
لا شو بدك بالحكي. بفرنسا ما بتحتاج تاكسي. في مترو وقطارات وطيارات.
في مترو داخل باريس ممكن بثواني ينقلك من اي حي عاي حي تاني بدون ما يقشط قلبك عشرين مرة متل بلبنان لانو شوفير الباص بدو يزاحم العالم كلا منشان الف ليرة.
في مترو رخيص بيطلع في كل العالم مهندسين واطباء ومدراء وعمال وفلاحين وطلبة بدون تمييز. وما حدا بيستحي انو يابا ليك انا وين طالع.
في مترو بتطلع في باريس الكوزمبوليتانية كلها مغاربة وافارقة و صينية وفرنسية بدون تمييز نكاية بمارين لوبين.
وفي قطارات بتوصل المدن الفرنسية كلها ببعضها يمكن بتطول واذا مستعجل في طيران بيربط هالمدن.
لا ووين اللذة انو الطيارة داخلياً ارخص من القطار خاصة بين المدن البعيدة.
في قطارات بتفرجيك اجمل المناظر الطبيعية. من شباكها وبيرجعو بيقولولك انو ما في اجمل من لبنان. ولا ليش انتو شايفين غيرو للبنان لاصدرتو هالحكم. شايفين الطبيعة بغير بلدان فرنسا او غيرها. لا. فسكتو. في كتير اشياء اجمل من لبنان.

وفي سيارات فيك تروح فيها برواق داخل المدينة. وفيك تشوف اجمل المتاحف. شو مفكرين ما في غير بعلبك وبيت الدين.
فيك بازغر ضيعة تلاقي مول او تلاقي شو ما بدك. بوقت يللي بضيعنا احيان ما بتلاقي ميني ماركت. والمواصلات بتوصل عكل قرنة مش متل عنا.
وفيك تروح co-voiturage  مع حدا بتدفعلو شوي وبتروح على اوتوستراد بكل ما للكلمة من معنى.  اوتوستراد ما بيقطع بقلب المدينة تيهلك دين العالم.
في نقل عام يا ابني.
واكتر من هيك في عمال بالنقل العمال وفي نقابات وفي يسار رغم ضعفو. هول ممكن يعملو اضراب ويوقفو حركة العالم كلها لانو بدهون مطلب زغير ما بيسوى 1% من المطالب يللي مفروض نحنا نحصل عليها. بس نحنا مشغولين في طوايف بدنا نشغلها. 

في بلاد متحضرة معليش بكل عنصرية واستشراقية بس حلو الواحد يعترف بالحقيقة. مع اني مش عنصري وما بدي برر للغرب استعلائيتو بس في اشياء ما فيك ما تعترف فيها.
ما فيك ما تعترف انو في بلاد بنيت ونظمت وترتبت بالوقت يللي نحنا مشغولين فيه بقتل طفل سب للنبي محمد او بانو ناخد بخور من مقام عم يرشح دم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق