الاثنين، 20 مايو، 2013

الى مهدي عامل

في ذكرى الرحيل المفكر الشيوعي اللبناني مهدي عامل، 
استعادة لمقطع من اغنية الفنان السوداني الراحل مصطفى سيد احمد والمهداة الى القائد النقابي السوداني قاسم امين الذي اغتالته عصابات الاسلاميين.
اهداء الى الشهداء الشيوعيين الذين سقطوا على ايدي الاسلاميين والقومجيين،
من شهدي عطية و فرج فودة في مصر، 
الى محجوب والشفيع احمد الشيخ وجوزف قرنق و قاسم امين في السودان، 
الى محجوب عمر في اليمن، 
الى فهد ورفاقه في العراق، 
الى شكري بلعيد في تونس، 
الى مهدي عامل وحسين مروة وسهيل طويلة ورفاقهم في لبنان، 
الى كل الشهداء الشيوعيين.


عذراً على رداءة صوتي شخصياً وعلى الاخطاء الموسيقية ولكن المهم ان تصل الرسالة وليس من يحمل الرسالة




كتلوك الناس القصر
الناس المأفونين
الناس البالة مغطى
والساسة المبيوعين
كتلوك خدم الراسمال
يا زول يا عاتى يا زين
الفرحو الامريكان
والربحو تجار الدين
كتلوك وكان قاصدين
فى ذاتك ناس تانين
الناس ام عرقا يجهر 
السرها يوم حيبين 
يا عادى كما العمال
والريح الحينا بحين
يا صاحى كما الآمال
فى عيون المحرومين
ماشين فى السكة نمد
من سيرتك للجايين
شايفنك ماشى تسد
وردية يا قاسم امين
وردية يا قاسم امين
وردية يا قاسم امين


هناك تعليقان (2):

  1. شكراً يا رفيق إحسان، الثورة فكرة، وإن رحل المفكرون والرفاق بأجسادهم فجذوة نضالهم تشعل الثورة وتضيء الدرب

    ردحذف
  2. شكرا صديقى ءاحسان وماشين فى السكه نمد

    ردحذف