الجمعة، 21 ديسمبر 2012

علياء المهدي : كسر التابو مجدداً

مرة جديدة تفعلها الناشطة المصرية فبعد ان نشرت صورها سابقاً عارية على مدونتها واثارت جدلاً كبيراً واقيم عليها الحد من قبل بعض المشايخ الدينيين ها هي تضرب مجدداً ولكن هذه المرة من ستوكهولم.
فقد نشرت منظمة "فيمن" (femen)  النسوية الأوكرانية على موقعها الالكتروني صورا للناشطة المصرية علياء المهدي عارية امام مبنى السفارة المصرية في العاصمة السويدية ستوكهولم.
وكتبت علياء على جسدها بالانكليزية "الشريعة ليست الدستور" والى جانبها وقفت فتاتان عاريتان فكتبت احداهن على جسدها  "لا للإسلاميين نعم للعلمانية" فيما كتبت الأخرى "نهاية العالم مع مرسي".
وفي صورة أخرى، حملت علياء علم مصر وقامت مع زميلاتها بتغطية اعضائهن التناسلية بمجسمات تحاكي الكتب السماوية الثلاثة، كما حملن لافتات كتب عليها "لا للدين" و"الدين هو عبودية".
وبحسب الموقع فان الخطوة التي أقدمت عليها علياء المهدي جاءت لدعم المعارضين المصريين للدستور الذي أعلنه الرئيس المصري محمد مرسي.
وكانت علياء المهدي نشرت في 23 تشرين الأول 2011 صورة عارية لها على مدونتها احتجاجا على ما أسمته "مجتمع العنف والعنصرية والنفاق". 





هناك تعليق واحد: