الثلاثاء، 6 نوفمبر 2012

بكير


"بكير بعد عليك بعد بكير 
تغمض عينيك وتطير 
بكير عالبيلسان والمنتور
اللي تلو الطريق 
سافر بقلبون امير 
بكير عالدمعات 
جرحو عيون الاهالي 
بكير عالبسمات
يسالو عنك يا غالي"

والله بكير يا صاحبي. بعد بكير.
بكير فكرنا هالغنية اللي غنيناها وقت المرحوم مكرم ما عاد رح نرجع نغنيها. رجعنا غنيناها.
بكير تفل وبكير فلو قبلك الدكتور سليم و جاد وسليم وسامر و ربيع وكتار . 
بكير عم تتركونا وما عاد فينا نحمل جراح والم. ما عاد فينا نحمل خساير. صار جسمنا مزين بالخساير. 
بكير لتفل وتتركنا هون. شو بدنا نعمل هون. شو بدو يعمل الاستاذ والمعلمة يللي مربييننا. 


هونيك نهار وانت بالمستشفى وقال وضعك خطر والدنيا عم تشتي بعنف. يمكن كانت عم تغضب منشانك. تخيلت كل شي راح بهاللحظة. بس رجع مشي الحال وتحسن الوضع. 
ورجعت تكتب عالورقة: "بدي اطلع عصليما". مش هيك بدنا ياك تطلع عصليما يا صاحبي. ما كان بدنا ياك تطلع صورة معلقة عسيارات الشباب او محمول على كتاف الشباب بتابوت. كان بدنا ياك تطلع محمول عكتاف الشباب بس عريس. 
ولو ما كنا نختلف وتقلي شد الهمة يا حسون. قلك لأ انت قبلي، انت بالاول هما. هما بس مش عهالمطرح. 
شو بدو يعمل حسون يا صاحبي. 
والله بكير يا صاحبي بعد في اشياء كتيرة كنا بدنا نعملها. 
كنا بدنا نروح نعمل كزدورة عالنيل. غدرنا النيل وارض النيل. 
كنا بدنا نكتب شعر يا صاحبي وانت كنت تكتب حلو وانا قلك نشور هالكلام (ما كان بدك تشوفو لطليع حمدان شو حكى بيومك).
كنا بدنا نروح مشوار صيد. انا وياك وبو خليل من مار يوحنا عالنهر.
كنا بدنا نزمط من الشغل وعجقة الشغل لندخن سيجارة بدون ما يعرف دومينيك. 
كنا بدنا نضحك كتير وننكت نحنا والشباب بالشركة. 
كنا بدنا نتشارع ونختلف ونرجع نتصالح ونحكي. نحنا ابعد بكتير من سعيد والمصري ومن اشتراكي وشيوعي وكل شي في تفاصيل. 
بكنا بدنا نكمل نغني هالغنية لوليد كنعان ( كنت تحبو لكنعان - ذاكر كيف كنا نحط الاغاني عالفايسبوك): 

" يا مفارقنا عبكير 
بكرت الغيبة علينا 
مش باقي من عمري كتير 
الله بيجمع عينينا
منتلاقى بعالم تاني 
مغني احلى غناني 
مطرح ما بتحلى الايام 
وبتحلى حدا الاحلام 
مطرح ما عنا نواطير 
ومنقدر عالريح نطير 
والفرحة من حوالينا" 

والله بكير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق