الأربعاء، 3 أكتوبر، 2012

كنا خمسة بالتاكسي 3: Whatsapp

عامة شوفيرية التاكسي ناس كبار وعايفين الدني وممكن كتير زهقانينبدون يحكي وانا انسان بحب الصمت. احدهم مرة خبرني انو كان يشتغل عند رئيس حكومة اسمو عبدالله اليافي يعني مدري ايا سنة. حدا سامع فيه لليافي. زلمي كبير يا اخي. مدري كيف بعدو عم يسوق.
بس انو صار في شباب بمطلع عمرون يجوز انو وضع البلد مش مخليون يشتغلو شي غير عالتاكسي اللي صارت حل وحيد لالون.
وعامة كل شوفيرية التاكسي كبار او زغار، هني سبب رئيسي بكتير حوادث لانو متل ما خبرني واحد منون بيشوفو العالم "الفين"، اي راكب محتمل هوي "الفين". والصراع على هالراكب بين بعضون او حتى اللهفة على هالالفين ممكن تسبب حوادث. 
هلق ممكن يكون الراكب اكتر من الفين في حال كان سهل بلفو بسرفيسين مثلاً او انو هوي حمار (احدى المرات يا بابا كنت طالع من الكولا عقريطم بالفين، فبيطلع راكب فرفور بال16-17 عالظريف ورايح عالروشة، قبل ما بيطلع بيشترط على الشوفير انو سرفيسين، وبعد ما طلع دفعلو 7000 ل.ل.، هلق طبعاً السائق استغرب الوضع فسألو شو هودي، اجاب الراكب انو سرفيسين فطبعاً حل الصمت والوجوم عشوفير التاكسي : هيدي حالة استثنائية صار الراكب فيها سبعة آلاف مش الفين).
يعني مش ناقص شوفيرية التاكسي غير ال whastsapp لحتى يزيد عدد الحوادث. يعني احد هالشباب طلعت معو، بيسوق وبيلعب whatsapp. عم تتخيلو قدي ممكن يزيد عدد الحوادث عال whastsapp. يعني مش ناقصو لهوة عن الالفين. لاقولون حلة.
whastsapp شو هالظاهرة يا اخي. انو معهون حق الكبار العالم بطلت تحكي مع بعضا. قديش الاهل بيعنو وبينقو من ال whastsapp. انو يا اخي ولادنا ما عم يحكونا. بس حقيقة.
انا برأيي انو بدل قانون منع التدخين منعو ال whastsapp بالتاكسي. منيحة والله. وبتخفف كتير حوادث وبتنقذ ارواح. آمين. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق