الاثنين، 18 يونيو 2012

نور سلفي

- لست ادري كيف تسمي الاحزاب الاسلامية نفسها بهذه الاسماء الغريبة. افهم ان يسمون انفسهم ب"حزب الله" او "الاخوان المسلمين" او "حماس" ولكن ان يسموا انفسهم ب"حزب الحرية والعدالة" و"حزب العدالة والتنمية" فلا افهمه اما ما يضحكني فهو اسماء التنظيمات السلفية كحزب النور السلفي في مصر مثلاً. اي نور سينبع من ظلاميتهم يا ترى؟؟ 

جملة حوادث في العالم العربي والاسلامي تؤشر على الموضوع مؤخراً:
من تونس مهد الثورة العربية حيث قام السلفيون بمهاجمة قصر العبدلية حيث كان يقام معرض للفنون التشكيلية اتهم بنشر صور تسيء للرسول وزوجاته. ثم قاموا بمهاجمة مراكز الشرطة وقطع الطرقات انتقاماً .
في فلسطين وفي جامعة بيرزيت في الضفة الغربية تحديداً اقامت القوى الاسلامية الارض ولم تقعدها على لأستاذ في قسم «الفلسفة والدراسات الثقافية» في الجامعة موسى البديري على خلفية تعليقه صور ايضاً في مكتبه اعتبرت مسيئة للاسلام. 
في السودان وفي جامعة ام درمان الأهلية قام جهاز الأمن و طلاب المؤتمر الوطني بخطف الرفيق مختار بدر، و بعد تعرضه للتعذيب و الاهانة عن طريق الضرب المبرح و قام منسوبو الجهاز بكتابة ( لفظ الجلالة ) على رأسه بواسطة الموس.

في الكويت وبعد القانون الجديد الذي يمنع الاساءة الى الرسول وزوجاته والصحابة ويحاكم عليها بالاعدام تم سجن احد المدونين المتهمين بالاساءة الى الرسول والسيدة عائشة. 
في اندونيسيا حكم  بالحبس لمدة سنتين ونصف على شخص نفى وجود الله وقام بنشر صور تظهر الرسول يمارس الجنس مع خادمة. 
في باكستان  تمت مهاجمة مركز للشرطة وحرقه مما اسفر عن مقتل احد الاشخاص وجرح 19 آخرين وذلك للمطالبة بتسليم شخص "متخلف عقلياً" قام باحراق صفحات من القرأن.
في الاردن  قامت مجموعة من السلفيين باعاد شخص على خلفية كفره وسبه الذات الالهية.

هل من انوار تشع من ظلاميي العصر اكثر من المذكورة سابقاً. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق