الثلاثاء، 9 أغسطس، 2011

كلهم شيوعيون


- بدون شك ان الشيوعيين هم من اكثر الاحزاب او التيارات التي تعرضت وتتعرض لانشقاقات و نشوء احزاب وافكار جديدة وهذا عائد بدوره للحيوية الفكرية التي تميز الشيوعيين عن غيرهم. 
على مستوى العالم بدأ اول انشقاق منذ الاممية الاولى بين ماركس وباكونين الذي اسس التيار الانارشي وبعد قيام الاتحاد السوفياتي حصل انشقاق تروتسكي على ستالين وبعد فترة من انتصار الثورة الصينية نشأ الخلااف الماوي الستاليني.... ثم نشأت التيارات الثورية لليسار الجديد بعد ١٩٦٨ متأثرة بتعاليم مدرسة فرانكفورت وسارتر .... 
اما في العالم العربي فقد كنا نتأثر بكل هذه الانشقاقات العالمية ففي الحزب الشيوعي اللبناني حصل انشقاق في الستينات تحت اسم "اتحاد الشيوعيين اللبنانيين" اتهم اعضاؤه بانهم ماويون وهم ينفون التهمة.
وفي الحزب الشيوعي السوري ونتيجة لسيطرة خالد بكداش على الحزب حصل عدة انشقاقات من رياض الترك الى يوسف فيصل الى قدري جميل .... والغريب ان حزب بكداش هو حزب وراثي فبعد وفاة خالد تولت زوجته وصال الامانة العامة ثم ابنه عمار . ويقولون شيوعيين. 
اما الغريب فهو حالة الاندماج التي يقوم بها الشيوعيين بالاحزاب الاخرى . فمثلاً في مصر الستينات حل الحزب الشيوعي المصري نفسه بامر من الاتحاد السوفياتي واندمج بالاتحاد الاشتراكي العربي الناصري. واليوم نلاحظ نفس الظاهرة ولكن على عدة مستويات:
1-  حركة اليسار الديموقراطي المنشقة في لبنان هي رسمياً شبه منضوية في تيار المستقبل ونائبها امين وهبي هو نائب في كتلة المستقبل. وينضم اليها في الخضوع لتيار المستقبل قسم كبير من بقايا "منظمة العمل الشيوعي" كنصير الاسعد ومحمد كشلي و ...  عدا عن حركة الانقاذ في الحزب الشيوعي و الاصح تسمية هؤلاء بحركة "عالوعد نكمل دربك". 
2- الحركة اليسارية اللبنانية وهي انشقاق منير بركات عن الحزب الشيوعي ايضاً هي شبه تابعة لوليد بيك والاصح تسميتها  بحركة "ابو تيمور يا حامي حمانا". 
3- بعض اليساريين السابقين كفارس سعيد وسمير فرنجية بالاضافة الى اخوة الشهيد جورج حاوي : بهيج ونبيل هم من انصار البطريرك صفير وسمير جعجع والاصح تسمية هؤلاء ب " يا عدرا التفتي فيي".
4-  بعض الشيوعيين متيمين اليوم بالرئيس بشار الاسد وحزب البعث ويكادون يبزون البعثيين في دعمهم لقمع النظام خوفاً من الاسلاميين. هؤلاء بات شعارهم "منحبك".
5- وهناك قسم كبير من الشيوعيين مغرمين بحزب الله ويدافعون عنه حتى في اغتياله لمثقفيهم ويبررون ذلك بانتصارات حزب الله. يعني اذا كنت مع المانيا وربحت اسبانيا المونديال عليك ان تؤيد اسبانيا لانها انتصرت. قمة في المبدئية.  هؤلاء الاصح تسميتهم ب : "نصرك هز الدني".  

هذه بعض النماذج الاكثر بروزاً طبعاً هناك تيارات اخرى تتقلب اهوائها. كل هذا مشكلة ولكن المشكلة الاكبر ان هؤلاء كلهم يعتبرون انفسهم شيوعيون.
هل عرفتم اين تكمن ازمتنا. ازمتنا في هؤلاء.
اذا كنتم شيوعيون لا تنشدوا سوى نشيد الاممية.

احسان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق