السبت، 16 أكتوبر، 2010

اعتقال الرفيقة فرح قبيسي



صباح يوم السبت ١٦ تشرين الاول ٢٠١٠، توجهت فرح قبيسي الى مخيم نهر البارد لزيارة بعض الاصدقاء وكما جرت العادة قدمت اخراج قيدها لحاجز الجيش على مدخل المخيم ليتم السماح لها بالدخول الى المخيم ولكن تم منعها من الدخول بحجة انها بحاجة الى هوية وليس الى اخراج قيد ومن ثم تم استياقها الى التحقيق من قبل مخابرات الجيش اللبناني ولا تزال تحت التحقيق منذ الساعة الحادية عشر صباحاً، وبعد مضي اكثر من ست ساعات على اعتقالها لا نزال لا نعرف اي خبر عنها، ولا يمكننا الاتصال بها او التكلم معها.

ان سياسات الاعتقال التعسفي هذه مرفوضة وغير مقبولة وتعد انتهاكاً مباشراً لحقوق الانسان، ولجميع القوانين المرعية الاجراء، وان ما تعانيه اليوم فرح قبيسي ليس غريباً عن الكثير من الناس الذي يريدون زيارات المخيم وليس غريباً ايضاً على الالاف من الفلسطينيين المقيمين في نهر البارد والذي يفرض عليهم الاستحصال على ترخيص من اجل زيارة منازلهم.

لذا نطالب بالاطلاق الفوري لسراح الرفيقة فرح قبيسي والكف عن سياسات الاذلال والترهيب الامني الجارية يومياً على مداخل مخيم نهر البارد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق