السبت، 17 يوليو، 2010

Viva Espana

وجه السفير الاسباني في لبنان "الاخ" خوان كارلوس غافو في بيان صادر عن السفارة تحية للشعب اللبناني "كافة" ( اي بكافة طوائفه ) للدعم الذي أظهره إثر فوز أسبانيا بكأس العالم بكرة القدم للمرة الأولى في تاريخها.
طبعاً لاحظ الاخ غافو " إن لبنان كان ساحة للاحتفالات قبل وفي أثناء وبعد نهائيات كأس العالم" . مشكور على الملاحظة . طبعاً لبنان ساحة مستمرة لكأس العالم ولغيره من الاحداث .
اما بخصوص تشجيع اسبانيا وبعد خروج كل الفرق القوية فطبيعي ايضاً الم ينتبه لاعلام المانيا النازية مثلاً التي طلبت السفارة الالمانية سحبها من السوق وعن الشرفات اللبنانية . ليس غريباً على من يشجع هتلر ان يحيي فرانكو في طريقه .هذا ولم ننس موسوليني ولا سليله برلوسكوني رغم خسارتهم المريرة و ايضاً شجعنا ساركوزي رغم العنصرية التي ظهرت باستبعاد بنزيما ونصري وهما لاعبان من اصل جزائري . وعلى سيرة الجزائر كان البعض ضدها طبعاً لانها تمثل العرب والاسلام اما البعض الآخر فبرأها من الانتماء الى الاسلام لان الجزائريين يتكلمون الفرنسية او " عربية مكسورة " . وانفحط بعض الرفاق الشيوعيين بمنتخب كوريا الشمالية ( لا احد يعلم ما مصيرهم اليوم على يد الرفيق كيم جونغ ايل ) . اما الرفيق دييغو مارادونا فبرغم وشم غيفارا وصداقته مع كاسترو فهو ايضاً صديق حميم لاسرائيل ولكنه تلقى تشجيعاً لا بأس به . اتستغرب بعد كل هذا ان لا يظهر لاسبانيا مشجعين .
ويختم السفير تحيته بوصف النصر بالمشترك . هذا نصر الهي جديد نضيفه الى ما حققناه على اسرائيل وعملائها مؤخراً .
Viva Esapna


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق